عائلتي الطبيعية‎

يوم الجمعة، هاجم وزير التربية والتعليم مجتمع الميم في مقابلة بالقول إن “رجل وامرأة” هو تعريف “العائلة الطبيعية ويجب أن يبقى الأمر على هذا النحو”. عندما سُئل عما سيكون رد فعله اذا اكتشف أن أحد أبنائه مثلي، قال بيرتس إنه قام بتربية أبنائه “بطريقة طبيعية وصحية” ولهذا السبب لا توجد لديهم “ميول جنسية مختلفة”.

في العام الماضي أعرب الوزير عن دعمه لعلاج التحويل. لا توجد لبيرتس، وهو حاخام أرثوذكسي ورئيس حزب اليمين “هبايت هيهودي” (البيت اليهودي)، مشكلة في دخول السرير مع حزب “عوتسما يهوديت” المكون من أتباع كهانا، وهو حزب معاد للعرب وعنيف ويروج لكراهية الآخر. هذا هو الرجل الذي قام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتعيينه وزيرا للتربية والتعليم.

لقد نشأت وأنا أشعر أنه لن يكون بالإمكان أن يكون لدي عائلة لأنني لا أتناسب مع ما قيل لي إنها “عائلة طبيعية”. لذلك ضربت نفسي وصليت حتى تشققت ركبتاي. لكن لم يتغير شيء سوى أن أصدقائي كانوا يتزوجون وينجبون أطفالاً .. وكان من المتوقع أن أبقى أنا لوحدي. لقد تطلب الأمر مني سنوات عديدة من النضال لاختراق المعتقدات والحكم وإدانة الذات لأشعر أن بإمكاني أنا أيضا أن يكون لدي عائلة، وأن مصطلح “العائلة الطبيعية” هو مجرد هراء.

صورة لعائلتي ينقصها كلبنا شيلوه الذي كان نائماً في المنزل (مقدمة من ديبي هيل)
صورة لعائلتي ينقصها كلبنا شيلوه الذي كان نائماً في المنزل (مقدمة من ديبي هيل)

لقد أزعجتني تصريحات بيرتس المسيئة والتي تظهر اغترارا بالنفس حول مجتمع الميم، لكن ما أثلج قلبي هو قيام المدارس في تل أبيب والمناطق المحيطة بها ببدء اليوم الدراسي يوم الأحد باحتجاج ضد بيرتس وإجراء نقاش حول أسر متنوعة، وقد شجعني أنه ردا على تصريحات بيرتس في العام الماضي، أصدر رئيس نقابة الأطباء النفسيين في إسرائيل تحذيرا من أن علاج التحويل هو علاج خطر ويمكن أن يؤدي إلى انتحار من يخضعون له.

ثم هناك حقيقة أن للعائلات المثلية في إسرائيل الكثير والكثير من الأبناء.

ليس لدى ياعيل ولدي أبناء، ولكننا نلقى احتضانا وحبا من أبناء أصدقائنا، الذين يعتبروننا كعائلة. تبين لي أن الكثير من الناس يعتقدون أنني غير طبيعي، ولكن الأمر لا يتعلق بميولي الجنسية.

عن الكاتب
مصورة صحفية تعمل في إسرائيل والأراضي الفلسطينية. مسقط رأسها التلال الخضراء في فرجينيا الغربية، أمضت ديبي سنوات عديدة بين التلال الصحراوية المقدسية، حيث عملت على استكشاف وتوثيق التقارب بين الثقافات والأديان في ظل السياسة التي تجعل من هذه المنطقة مكانا رائعا وصعبا للعيش
تعليقات