البنك الأوروبي لإعادة إعمار غزة

مقدمة من د. ماهر تيسير الطباع
جلسة تعريفية عن برنامج البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لدعم الخدمات الاستشارية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والممول من الاتحاد الأوروبي

غرفة تجارة غزة تعقد جلسة تعريفية عن برنامج البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لدعم الخدمات الاستشارية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والممول من الاتحاد الأوروبي

عقدت غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة اليوم الأربعاء جلسة تعريفية عن برنامج دعم الخدمات الاستشارية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة عبر منصة الزوم.

وشارك في الجلسة وليد الحصري رئيس غرفة تجارة غزة، جهاد بسيسو أمين سر غرفة تجارة غزة، أوريست توكاك ممثل مكتب الاتحاد الأوروبي في القدس، فيليب تير وورت مدير منطقة شرق المتوسط، البنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية بالإضافة الى 48 ممثل عن مؤسسات القطاع الخاص الفلسطيني في محافظات غزة.

في بداية اللقاء شكر أوريست توكاك ممثل مكتب الاتحاد الأوروبي في القدس غرفة تجارة غزة على تنظيمها لهذه الجلسة والتي تشكل حلقة وصل مهمة بين الاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية مع مؤسسات القطاع الخاص في قطاع غزة.

مقدمة من د. ماهر تيسير الطباع

وأكد توكاك بأن دعم ومساندة قطاع غزة يعتبر من أولويات الاتحاد الأوروبي، وأشار الى ان الهدف الاساسي من دعم الخدمات الاستشارية وتطويرها هو إيجاد رابط قوي لتقديم المساعدات الفنية للوصول للمزيد من التمويل والدعم المالي لمؤسسات القطاع الخاص في فلسطين للحصول على مشاريع تخدم الاقتصاد الفلسطيني في محافظات غزة.

من جانبه أشاد فيليب تير وورت مدير منطقة شرق المتوسط، البنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية بجهود غرفة تجارة غزة بتنظيم هذه الجلسة.

وأشار وورت الى أن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يحرص على دعم الشركات في فلسطين وخاصة بقطاع غزة ولاسيما في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها.

وأكد تير وورت الى ان البنك الأوروبي يعمل جاهداً على تحقيق نجاحات نوعية من خلال تقديم خدماته في قطاع غزة سعياً في بناء مستقبل اقتصادي قوي ومزدهر.

من جانبه أشار وليد الحصري رئيس غرفة تجارة غزة الى الأوضاع الاقتصادية الكارثية الناتجة عن الحصار الإسرائيلي المستمر منذ أربعة عشر عاماً إضافة إلى الحروب التي تعرض لها قطاع غزة واستهداف وتدمير المنشآت الاقتصادية في قطاع غزة

ونوه الحصري الى ان القطاع الخاص لم يحصل على تعويضات عن الدمار الذي حل في حرب عام 2014 الأخيرة، مشيراً الى ان ما تم صرفه من تعويضات لا يتجاوز 15% من حجم الضرر الذي أصاب المنشآت التجارية والصناعية حسب التقييمات الرسمية للخسائر والأضرار.

وطالب الحصري البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بضرورة التدخل العاجل من خلال دعم المشاريع التنموية التي تحافظ على استمرار الحياة الاقتصادية في قطاع غزة.

بدورها قامت دينا قنقر مسؤولة برنامج دعم الخدمات الاستشارية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بعرض ورقة عمل تعريفية بالبرنامج تناولت من خلالها نبذة تعريفية عن البنك الأوروبي لإعادة الاعمار والتنمية مشيرة الى انه مؤسسة مالية دولية تدعم المشاريع والقطاع الخاص بهدف التحول الى اقتصاد السوق المفتوح .

مقدمة من د. ماهر تيسير الطباع

واستكملت قنقر ورقة العمل بالتعريف ايضاً عن برنامج دعم الخدمات الاستشارية والذي يعمل على تطوير وتمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال الدعم الاستشاري و التمويل المالي مؤكدةً على ان البرنامج يشكل حلقة وصل بين الشركات الصغيرة والمتوسطة ومستشارين محليين وخبراء دوليين معتمدين، كما اشارت الى ان البرنامج يساهم في دعم القطاع الاستشاري في فلسطين من خلال تدريبهم ورفع كفاءتهم.

بدوره تطرق محمد عبدالجواد مسؤول المشاريع لدى البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية الى خطوات الاستفادة من البرنامج ومعايير أهلية الشركة التي يحق لها الاستفادة

واستعرض عبدالجواد عدداً من قصص النجاح التي قدم لها البرنامج دعمه وخدماته الاستشارية وساعدها في الاستعداد للحصول على شهادات دولية خاصة بالجودة وغيرها من الاستشارات.

وفي ختام الجلسة أُتيح المجال لعدد من المداخلات الخاصة بمؤسسات القطاع الخاص والتي طالبت بضرورة بأن يكون هنالك تدخلات حقيقية للبنك الأوروبي لإعادة التنمية والاعمار لإنقاذ ما تبقى من الاقتصاد الفلسطيني من الانهيار.

عن الكاتب
د. ماهر تيسير الطباع هو خبير ومحلل إقتصادي. مدير العلاقات العامة و الإعلام بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة
تعليقات