زرت يوم الجمعة الأخير منطقة وادي بيت حانون، والذي يخرج من قطاع غزة الى داخل أراضي إسرائيل، حاملا كميات ضخمة من المياه العادمة. وهي ظاهرة مقلقة تضر بالبيئة، وتشكل خطرا على صحة كل سكان المنطقة، من الإسرائيليين والفلسطينيين.

فالمياه العادمة التي تصل إلى البحر تلوثه وتضر بمصنع تطهير ماء الشرب في أشكلون. وذلك بسبب أزمة الكهرباء في قطاع غزة، والتي تحول دون تشغيل مصنع تطهير المياه العادمة هناك، بالإضافة إلى مرافق حيوية إضافية.

ما يشكل إثباتا إضافيا على أنه لا حدود للبيئة، وعندما يكون هناك مس بجهة واحدة من الحدود – فإنه سرعان ما يصل أيضا للجهة الأخرى من الحدود. لذلك فإنني أطالب من هنا حكومة إسرائيل أن تجدد توفير الكهرباء للقطاع، وأن تجد حلا فوريا لقضية البنى التحتية للمياه العادمة.

مكتب عضو الكنيست دوف حنين

مكتب عضو الكنيست دوف حنين

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.