نظمت غرف التجارة والصناعة في المحافظات الجنوبية وقفة إحتجاجية على معبر بيت حانون ضد سياسة إسرائيل بسحب التصاريح من التجار ورجال الأعمال و الصناعيين بحضور رؤوساء وأعضاء مجالس إدارات الغرف التجارية الصناعية و المئات من التجار ورجال الأعمال المسحوبة تصاريحهم والممنوعة شركاتهم من الإستيراد.

وفي بداية الوقفة الإحتجاجية شكر وليد الحصري رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة ونائب رئيس إتحاد الغرف الفلسطينية جهود الغرف التجارية الصناعية في محافظات غزة وكافة المؤسسات الاقتصادية وجهودهم في انجاح هذه الوقفة الاحتجاجية الاولى ضد السياسات والاجراءات الاقتصادية بحق قطاع غزة بشكل عام والاقتصاد الفلسطيني بشكل خاص.

وقال الحصري إن هذه الوقفة تأتي ضد سياسة تشديد الحصار والاغلاق على قطاع غزة وممارسة المزيد من الضغوط واتخاذ العديد من الخطوات بحق التجار ورجال الاعمال وتحويل عدد كبير منهم الى ممنوعين امنياً حيث تم سحب ومنع تصاريح مايزيد على الف وخمسائة تاجر ورجل اعمال وتم سحب مايزيد عن مائة وستين بطاقة BMC من رجال الاعمال وتم منع دخول العديد من المواد الخام اللازمة للقطاع الصناعي والعديد من السلع الرئيسية لقطاع غزة كما تم وقف مايزيد عن 200 شركة كبرى من التعامل بالتجارة الخارجية وادخال البضائع عبر معبر كرم ابوسالم ، ولا زالت هناك مئات حالات المرضى والطلبة الذين لايستطيعون الخروج او الدخول من و الى قطاع غزة وهذا كله يؤدي الى تفاقم الوضع الانساني والاجتماعي في قطاع غزة وزيادة المعاناة ومن هنا وباسم كافة الغرف التجارية والصناعية والقطاع الخاص في قطاع غزة نناشد فخامة الرئيس محمود عباس بضرورة التدخل والايعاز لمن يلزم لحل تلك الاشكاليات مع الجانب الاسرائيلي من اجل حرية الحركة للتجار ورجال الأعمال من والى قطاع غزة , كما نطالب الامم المتحدة واللجنة الرباعية والمؤسسات الدولية لضرورة التدخل العاجل والفوري لايجاد الحل للقطاع الخاص الفلسطيني وحل جميع الاشكاليات مع الجانب الاسرائيلي كما نطالب بضرورة تحيد القطاع الخاص وعدم ادخالة في أي قرارات سياسية حيث ان التجار ورجال الاعمال والصناعيين ليس لهم أي علاقة باي امور سياسية وهم بعيدون كل البعد عن كل ما يتعلق بغير الامور التجارية , كما نطالب وسائل الاعلام بضرورة تسليط الضوء على المعاناة التي يعانيها القطاع الخاص الفلسطيني.

وختاماً أكد الحصري على ضرورة منح القطاع الخاص الفلسطيني مزيداً من التسهيلات وحرية الحركة على المعابر المؤدية من والى قطاع غزة فهناك قرابة 2 مليون شخص يستفيدون من خدمات القطاع الخاص.

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.