استقبلت غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة براق النابلسي مدير عام هيئة سوق رأس المال الفلسطينية والوفد المرافق له من المحافظات الشمالية وكان في استقبالهم وليد الحصري رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة وأعضاء مجلس إدارة الغرفة وعدد كبير من رجال الأعمال والتجار.

وفي بداية اللقاء رحب وليد الحصري رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة بـ مدير عام هيئة سوق رأس المال الفلسطينية والوفد المرافق له من المحافظات الشمالية وكافة الحضور الكرام , وعبر الحصري على أهمية هذا اللقاء الذي يجمع القطاع الخاص و هيئة سوق رأس المال الفلسطينية التي تتمثل بالأوراق المالية و التأمين و تمويل الرهن العقاري والتأجير التمويلي كونه يعقد في اجواء المصالحة الفلسطينية وفي ظل مرحلة جديدة لقطاع غزة ,وتطرق الحصري للعديد من المشاكل التي يعاني منها قطاع غزة نتيجة لاستمرار الحصار و الحروب و الهجمات العسكرية المتكررة و تعثر عملية إعادة الإعمار مما أدى إلى ارتفاع معدلات البطالة في قطاع غزة والتي بلغت في الربع الثالث من عام 2017 حوالي 46% , كما بلغ عدد العاطلين عن العمل ما يقارب ربع مليون شخص وارتفاع معدلات الفقر والفقر المدقع لتتجاوز ربع مليون شخص وانخفاض نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي وارتفاع معدلات البطالة بين الخريجين من فئة الشباب و طالب الحصري هيئة سوق رأس المال الفلسطينية بضرورة التدخل العاجل و السريع لدعم كافة القطاعات الاقتصادية وذلك من خلال مراعاة قطاع غزة بأسعار التأمين المعتمدة في فلسطين نتيجة للأوضاع الاقتصادية المتدهورة, كما أكد الحصري على ضرورة زيادة حجم المساهمات المجتمعية لكافة الشركات المنطوية تحت مظلة الهيئة و التركيز على دعم قطاع الصحة و التعليم ,وطالب بالتركيز على دعم المشاريع الصغيرة والمشاريع الانتاجية ومشاريع الطاقة البديلة ,وأكد على أهمية فتح مكتب في قطاع غزة لسوق فلسطين للأوراق المالية ولهيئة سوق راس المال ومن جانبه طالب بإعادة تفعيل صندوق تعويض مصابي حوادث الطرق الفلسطيني.

مقدمة من د. ماهر تيسير الطباع

من جانبه عبر براق النابلسي عن مدى سعادته بهذا اللقاء كونه اللقاء الاول بعد تأسيس هيئة سوق رأس المال الفلسطينية عام 2005 حيث انها لم تتمكن من ممارسة أعمالها في القطاع نتيجة الظروف الصعبة التي مر بها القطاع و التي نأمل ان تكون الايام القادمة أفضل . وأشار النابلسي إلى أن هيئة رأس سوق المال الفلسطينية كجهة تنظيمية يقع عليها مسؤولية تنظيم قطاع التأمين في ظل احكام قانون التأمين حيث تعتبر مسئولة عن تنظيم قطاع التأجير التمويلي و قطاع التأمين العقاري و قطاع الاوراق المالية وأوضح بقوله ان قطاع التأمين من القطاعات التي عانت بشكل كبير وجوهري بعد الانقسام كما أننا نعلم أن وضع التأمين في قطاع غزة ووضع الشركات التي تعمل في القطاع سيء جداً , وأكد النابلسي على أهمية المسؤولية المجتمعية و ضرورة تفعيل هذا الدور من خلال زيادة حجم المسؤولية المجتمعية و توجيهها إلى قطاع غزة والعمل على دعم المشاريع الصغيرة و أوضح أن هناك العديد من الشركات تقوم بتخصيص مخصص من ميزانيتها المالية السنوية للمسؤولية المجتمعية كبنك فلسطين و مجموعة الاتصالات الفلسطينية.

مقدمة من د. ماهر تيسير الطباع

وبدوره شكر انور الشنطي رئيس مجلس ادارة الاتحاد الفلسطيني لشركات التأمين هيئة سوق رأس المال الفلسطينية ورئيس وأعضاء غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة على تنظيم هذا اللقاء الذي يمثل وجود الاتحاد لأول مرة بعد عدة سنوات طويلة و تطرق الشنطي إلى الضرر الذي عانت منه شركات التأمين نتيجة للانقسام حيث انخفضت محفظة قطاع غزة من 30%-40% إلى 2% و قال ان هذا الانخفاض الكبير اثر على مسؤولياتنا و التزاماتنا حيث أصبحنا غير قادرين على الإيفاء بالتزاماتنا و ذلك نتيجة تعطل نصف الوطن ,كما أشار الشنطي إلى أهمية زيادة التثقيف والوعي بضرورة التأمين في قطاع غزة, حيث اوضح أن المستثمرين لا يخوضوا تجربة الاستثمار اذا لم تكن هناك شركة تأمين قوية ضامنة لممتلكاتهم, وأكد على ضرورة عودة الصندوق الفلسطيني لتعويض مصابي حوادث الطرق لرفع المعاناة عن كثير من مصابي الحوادث بالفترات السابقة ,وأشار الشنطي إلى أن شركات التأمين سوف تبقى ملتزمة بدفع التزاماتها لجميع العملاء كما انها تعمل على النظر لجميع الشكاوى بكل موضوعية ومسؤولية وفي نهاية اللقاء أكد الحصري على ضرورة استمرار اللقاءات بين القطاع الخاص و هيئة سوق رأس المال الفلسطينية وذلك لمتابعة كافة المشاكل والقضايا التي يواجهها القطاع الخاص.

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.