كم المعلومات علي ألنت أكثر مما يستطيع الشخص العادي أن يتبعها.

ولكن هناك ما بين السطور ما يبعث علي الجزع بل يبعث علي رفع حالة الاستنفار العالمي.

خروج اللاجئين بالألوف من العراق و الشام متجهين لأوروبا بصورة غوغائية يحض علينا أن نرفع معه حالة الاستعداد لعواقب الاستغلال السيئ لقوانين أوروبا.
لماذا يهرب المسلمين من بلاد الإسلام متجهين للدول التي يقولون عنها أنها دول الكفر و الكفار.

هل لان دول الكفر و الكفار أكثر تقدما و اغني من الدول العربية الإسلامية ؟

هل لان من خطط لاشتعال هذه الحرب خطط لسقوط أوروبا في يد الإسلاميين لان خططهم فشلت في احتوائها من الداخل؟

هل المخطط الأمريكي لسقوط أوروبا اقتصاديا عام 2008 لم يأتي بثماره المرتقبة ؟ بدليل أن أمريكا تتجسس علي قادة أوروبا و تسجل مكالمتهم ؟

هل الإتيان برئيس أمريكي اسود من أصول إسلامية كان محض صدفه ؟

هل خطاب اوباما للأمة الإسلامية من القاهرة كان هو أيضا محض صدفه؟

هل سقوط حكم تركيا في يد الإسلاميين هو الأخر محض صدفة؟

هل صعود نجم قطر الدويلة الصغيرة هو الأخر محض صدفه ؟

هل الربيع العربي كما تسميه الميديا الأمريكية هو أيضا محض صدفه؟

هل اتفاقية أمريكا و إيران هو الأخر محض صدفه ؟

موافقة السعوديين في اقل من ساعة بعد مقابلة سلمان و اوباما هو الاخر محض صدفه ؟

هل كان وصول الاخوان المسلمين لحكم مصر محض صدفه ؟

هل قطع المعونة العسكرية عن مصر في فترة معينة كان هو الأخر محض صدفه؟

هل وجود الإرهاب في سيناء محض صدفه؟

هل انسحاب الجيوش الأمريكية من العراق بسرعة كان هو الأخر محض صدفه؟

تهديد سفير السعودية لسوريا في الامم المتحدة العلني لضرب سوريا كما تضرب اليمن محض صدفه ؟ ان كان السعوديون يشفقون علي السوريين فلماذا لم تفتحوا حدودكم لاستجلاب اللاجئين المسلمين لأراضيكم ؟ وتغيروا اسم الربع الخالي بربع اللاجئين؟

هل ما تملكه داعش من أسلحة وعربات رباعية الدفع الجديدة بالألوف وأموال لا حد لها محض صدفه؟

هل ما يحدث في سوريا و اليمن محض صدفه؟

هل تعتيم الميديا العالمية علي أفعال من يقال عنهم لاجئون محض صدفه ( رفضوا المعونات التي تقدم لهم عن طريق هيئة الصليب الأحمر الدولية لان عليها علامة الصليب الأحمر علامة كفر) أليست هذه أول الدلائل التي تشير علي أنهم غزاة وليسوا لاجئين ؟ ان فضلوا الموت جوعا علي أنهم يأخذوا صندوق عليه علامة الصليب فهل سيقبلون الصلبان التي ترتفع علي كل دول أوروبا وأولهم النمسا التي يرغبون الذهاب إليها لأنها كانت محتلة يوما ما بالمسلمين. العجيب انهم لا يتركوا الطعام المقدم أليهم ولا يمسونه او زجاجات المياه بل يلقونها باحتقار بأحذيتهم. هل هذا محض صدفه ؟

هل هجوم الإسلاميين الراكبين للحزب الليبرالي داخل كندا علي حكومة هاربر لان السياسيين الكنديين متنورين ورفضوا كل هذه الصدف و قالوا أنهم لن يستقبلوا إلا من يرهبهم الإسلام.

إنني اجزم أن كل ما ذكرته ليس محض صدفه لان ألصدفه أن تكررت أصبحت القاعدة.

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.