هو الفريق الذي لا يحده حدود أو مسافات أو عقابات . فأنه يستطيع أن يصل إلى جميع أنحاء العالم بأصراره وإرادته .

والهدف من هذا الفريق المتميز انه يجمع بين شعبين طالة السنين بينهم بالعدوات والحروب وسفك الدماء وسادة في قلوبهم الكراهية والإنتقام ، لكن جاء هذا الفريق الرياضي الذي لا دخل له بالسياسة ولا ينتمي لأي حزب أو أي تنظيم سياسي أو ديني ، هدف هذا الفريق رياضي إنساني يجمعهم حب الرياضة والتفوق والنجاح .

وأريد أن أشارككم تجربتي الرائعة في ألمانيا -برلين ، حيث غمرني الحماس والفرح عندما تشاركت مع أصدقائي اليهود والعرب بتمثيلنا للقدس الحبيبة وكنت فخور عندما وصلت خط النهاية ونظرت إلى ساعة السرعة التي كانت 47 دقيقة سرعتي لكل 11 كيلو متر ، ونظرت أيضاً إلى فرحة الجمهور وفريقي فعندها شعرت بفخر وإعتزاز أني مقدسي فلسطيني من قرية الطيبة -رام لله أمثل بلدي وشعبي الفلسطيني . وأيضاً كنت فخور بأصدقائي اليهود الذين دعموني وأخص بالذكر المدرب اليهودي ” تيني ” الذي عندما خارت قواي إذ بهي يمسك بيدي ويدعمني بالكلام ورفع معنويتي بشده يدي ودفعني أن استمر في الركض بعدما شعرت بالأستسلام والضعف لكن كان ذالك الشاب اليهودي الذي ساعدني لحتى أصل لخط النهاية .

وأخيرا اشكر الله واشكر الفريق الذي أتاح لي هذه الفرصة حتى أكون جزء من هذا الفريق وهذي المباريات الرائعة . وبما أنني حصلت على المركز الأول بفريقي، أريد أن أشجع كل شخص لديه طموح رياضي وحلم للوصول إلى مراكز متقدمة ..وأقول له أن لا يستسلم ويدعم حلمه !

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.