‘انتي بس بتنتمي للقدس الشرقية’ حكالي الرجال البشتغل عل الديسك في وزارة الداخلية بتل ابيب.

ما قدرت الا افكر كيف انا المولودة بالبلد طول حياتي ساكنة فيها، بس بنتمي للقدس الشرقية؟ انا بنتمي اكتر من كل الروسيين والامركان الكانوا هون بالوزارة القرروا يعملوا ‘عليا’ قبل سنة او سنتين او عشر سنين وما بحكوا عبري احسن مني.

حكالي لازم تعملي موعد مع وزارة الداخلية بالقدس الشرقية زي كإنوا الاشي سهل. الواحد بحاول يعمل موعد مع الوزارة لا بردوا عليه وبرفعوا السماعة وبسكروا الخط بوجه.

وهلأ مع تغيير القوانين لسكان القدس الشرقية فقط، ما منقدر نروح هناك نحكي مع حد عشان نحجز موعد، لازم، بعد عناء طويل من التدوير كيف نحجز موعد، نبعت ورقة طلب موعد لالهم عرقمنا وهم بس يقرروا يحكوا معنا خلصت العطلة وبطل في وقت انجدد وثيقة السفر.

يعني يا دوب الدول الاخرى بدخلك بلا فيزا وبطلع كل ما فيك مصاري وعناء عشان تحصل (او حتى ما تحصل عالفيزا) بس بدولتك نفسها لازم تعاني عشان تتطلع منها.

بعد بوقت بتبطل حزين او زعلان او معصب، خلص بتصير تتقبل الامر وتحكي هاد واقعنا ايش نعمل، وجد ايش نعمل؟

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.