مسؤول دفاع كبير حذر يوم الاثنين انه بينما لا يوجد خطورة حالية لاجتياح حشود من الزومبي لإسرائيل لتتغذى على الملاين من الادمغة اليهودية الشهية, احدث تقديرات الجيش تدل على انه يتوجب اتخاذ خطورة انتهاء العالم باجتياح الزومبي بشكل جدي.

“الوضع هادئ؛ لا نتوقع اننا متجهون نحو وباء زومبي شامل,” قال المسؤول, الذي اعطى تقديره على شرط عدم تسميته نسبتا للمعلومات الاستخبارية فائقة السرية التي اعتمد عليها.

“ولكن, هنالك أمور صغيرة التي يمكن ان تحرك احداث كبيرة,” أضاف. “ممكن ان تتطور حالة غير مستقرة التي يندلع منها عدة سيناريوهات لنهاية العالم, بما يتضمن اعداد من الزومبي التي تحفر بالأنفاق للوصول لروضات الأطفال الإسرائيلية والحشود منهم الذين يحلقون في الصحون الطائرة باتجاه مطار بن غوريون ويعرجون في متاجر السوق الحرة بينما يتلذذون على الزبائن الأبرياء.

“هذا لن يبشر بالخير للاقتصاد,” قال بسخرية.

تعليقات المسؤول تزامنت مع النزاع بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير المالية يئير لبيد (حزب يش عتيد) حول الميزانية الوطنية لعام 2015, حيث اكد نتنياهو في يوم الاحد انه في اعقاب حرب الخمسون يوما بين إسرائيل وحماس, “نحن بحاجة لزيادة جدية بميزانية الدفاع, زيادة التي تعد بالبضع بلايين.”

في تعليقاته يوم الاثنين, مسؤول الدفاع لم يذكر النزاع حول الميزانية, سواء عن طريق التلميح الغير مباشر عن طريق كلامه عن تهديد الزومبي.

“انتهاء العالم هو احتمال حقيقي جدا.” قال, “حسب تقديرنا, المدن الإسرائيلية مليئة بخلايا الزومبي في حالة سبات والتي يمكن ان تعود للنشاط خلال لحظة. مثلا, فوق الخمس مائة الف مواطن صوت لحزب يش عتيد في العام الماضي. انها حالة مرعبة.”

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.