أعجبت بهذا الشاب الوسيم، ملامحه وطريقة كلامه ليست كما أهل الغرب، ولكن كما هو، كذلك أنا أيضًا، يُطلق علينا أبناء المهجر.

عائلتي من إحدي الدول الأوربية ولكنني ولدت في أمريكا، هو أيضا من عائلة مصرية مهاجرة إلي أمريكا منذ حوالي 40 سنة، ولكنه إتولد أيضا في أمريكا.

إصطادتني شبكة الحب، أصبحت مجنونة بهذا الشاب ذي الجذور المصرية، كنت ألاحظ العديد من الفتيات الأجنبيات أو حتي العربيات، يلهثون وراء شباب مصري، كنت أستغرب وأسخر مِنهُن، ولكنني الآن لست بمستغربة!

المصريين بشكل عام لهُمْ طعم خاص مُميز عن باقي الشعوب، وإن تحدثنا عن الرجُل المصري بصفة خاصة، فهو حبوب وجذاب، وممكن أن يكون زوجًا رائعًا إن أحب إمرأته!

إعتبرت نفسي من الفتيات المحظوظات، لأنني سأرتبط بهذا الشاب ذي الجذور المصرية، المُهِمْ انه فيه رائحة المصريين!

حفل الزفاف كان رائعًا، حرصت أنا وعائلتي علي أن نضع اللمسات الخاصة بعادتنا وتقاليدنا، هذا لم يُرض أمه أي ال”مام” بتاعته.

أمه بدأت تتدخل أكثر من اللآزم في الصغيرة قبل الكبيرة، حتي في إختيار الكرافت ولون بدلة العُرس، بدأت أقلق، خشيت أن أكون قد تزوجت هذه المرأة، وليس هذا الشاب المصري، الذي يحسدونني عليه!

عينيها عليه أينما تحرك، لا تُريد أن تسمح له حتي بالحديث معي، تستدعيه مِنْ وسط الحفل، وأحيانا مِنْ جُلوسه بجانبي، كما تستدعي الشٌرطة مًجرمًا لإستجوابه، تسأله عن أشياء تافهة، أو تعطي الأوامر والإقتراحات لأشياء أكثر تفاهة، وحتي لو هُوّ مُش فاهم، أو مُقتنع، ما عليه إلا أن يقول: حاضر “مام”!

بدأت أشعر بالقلق والندم بعض الشئ، أحببت فيه جاذبيته ووسامته ورجولته ومشاعره القوية الساخنة، ولكن ما اكتشفته أخيرًا، انه مازال طِفًلا امام أُمه!

لستُ أعترض علي أمه، بل مِنْ الواجب عليه أن يُحبها ويُطيعها، ولكن هُناك خيطًا رفيعًا قد يقلب الموازين، فبدًلا مِنْ ان يكون رجُلاً مُطيعًا بارًا بوالديه، يٌصبح طِفًلا كبيرًا بشنب!

لاحظت أُمي قلقي، وبدأت تقلق مِنْ أجلي وقالت: “يبدو أنه ابن أمه”!

وصلنا عشنا السعيد، وأنا مُتلهفة علي اللحظات السعيدة، التي سألتقي فيها مع شريك عًمري، الشاب الوسيم ذي الجذور المصرية، بمجرد غلق باب البيت، إتصل .. “مام” .. إحنا وصلنا البيت، حمد الله علي سلامتك يا حبيبي، كلمني إن إحتجت لأي شئ!

طالت وقفتي علي باب البيت، إلي أن إنتهى مِنْ الحديث مع ال”مام”، آسف يا حبيبتي .. كُنت أُطمئن “مام” أننا وصلنا البيت، إبتسمت إبتسامة فاترة، تُعبِر عن استيائي مِنْ عدم تقديره لي، واستهتاره بهذا اليوم، أقصد ليلة العمر!

طوقني بذراعه، ليصطحبني إلي حجرة النوم، وقبل أن يغلق باب الغرفة، رن جرس التليفون، بلهفة قال: “دي مام”، وتركني واقفة علي باب حجرة النوم، ليتحدث مع ال”مام”، بدأت أتململ وأكتئب مِنْ هذه ال”مام”!

سمعتها عبر التليفون، حبيبي أنا طبخت لكُم، مأكولات من التي تحبها، محشى ورق عنب، حمام محشى، كُفتة، ومكرونة بالبشاميل، لعشائكُم ووضعتهم في الثلآجة.

“مام” .. نحن أكلنا في الحفل كثيرًا، الآن محتاجين نقضي بعض الوقت معًا ونستريح، غدا قبل السفر لقضاء شهر العسل سنأكل منه، لا ياحبيبي كُلوا من الأكل وهو طازج، وفي الصباح سأحضر لكم أكل ثاني!

تململت في وقفتي مُنتظرة ، إنتهاء حديثه مع ال”مام”، ولكن هذه ال”مام” جعلتني أفقد صوابي، فصرخت: هل سأظل واقفة علي الباب هكذا حتي الصباح؟!

إرتبك وإتلخبط بيني وبين أمه، آسف يا “مام” .. أقصد آسف يا “حبيبتي”، باي .. “مام” سا أكلمك في الصباح، حمدت ربنا، أنه لم يترُكني، ليذهب ينام في حُضن ال”مام” بتاعته!

فقدت صوابي ومحبتي لهُ، فقدت إشتياقي لهُ، فقدت تقديري لهُ كرجُل، فقدت لهفتي علي اللقاء مع هذا المصري، بسبب إنسياقه الغير طبيعي لأُمه، وتجاهله لأحساسي ومشاعري، في ليلة عُمري.

الرجُل بالنسبة لي، هو ذلك الرجُل الذي يكون قوي الشخصية، لا يُسيطر عليه انسان، حتي ولو كنت أنا.

نعم يُحب أمه ويُطيعها ويحترمها، وإذا لم يفعل ذلك سيسقُط من نظري، لإنه إذا لم يكُنْ لديه خير في أمه التي ولدتهُ، كيف سيكون له خير معي؟

نعم يُحب أمه والآخرين وأنا، ولكن يجب ان يكون عنده القُدرة، علي التمييز واتخاذ القرار المُناسب، بدون تدخُل من أي شخص حتي ولو كنت أنا.

أنا أُفضل الرجُل الذي لا يفقد شخصيته وكيانه، مع أي شخص، حتي ولو كانت أُمه، حتي ولو كنت أنا.

سافرنا لقضاء شهر العسل، وجدته أكثر مِنْ رائع في كُل شئ، ولكن في المرات القليلة التي إتصلت فيها أمه، كُنت أشعر انهُ مسلوب الإرادة أمامها، ولا يستطيع أن يأخذ قرارًا بدونها، جعلتهُ مِثل الطفل، الذي يتلفت حوله ان غابت عن عينيه، لدرجة أنه إذا تلقي تيكست مسيج مِنْ صديق له ، يسأل: مام .. أرد عليه أقول إيه؟!

تخيلت أن هذه المرأة تضع “ليش” حول عنقه لتقوده كيفما تشاء، مثلما تضع “ليش” حول رقبة الكلب حتي لا يضيع منها، أو يغرب عن عينيها!

عظيم ان يُحب الوالدين أبنائهم، وعظيم أن يُحب الأبناء أمهاتهم وأباءهم ويطيعونهم، ولكن يجب .. أن يتعلموا ويعرفوا .. كيف يعتمدون علي أنفًسهم بدون الأم أو الأب؟
يجب أن يكون لأولادنا شخصياتهم المُستقلة، وفي نفس الوقت محبتهم وطاعتهم للوالدين.

صممت علي الإنتصار، والإحتفاظ بهذا الرجل المصري، بعد أن زاد إعجابي وتعلقي به.
صممت وقررت أن أتمسك به رغمًا عن ال”مام” بتاعته!

بعد أن رجعنا من رحلة شهر العسل، قال: سنذهب لزيارة “مام”، ما فيش مانع .. ذهبنا لزيارة “مام”.
كانت مجهزه علي العشاء مأكولات من كل نوع، كثر خيرها .. أرادت الإحتفاء بنا، قالت: حبيبي أنا عملت لك كل أنواع الأكل التي تُحبها، وأكيد زوجتك ستُحِب الأكل المصري!

صممت علي أن احسم الموضوع من الأول، صممت علي ألا نأكُل من هذا الطعام، بحجة أنه لا يروقني الأكل المصري!
صممت علي ان يذهب ويشتري طعام جاهز من الخارج!

صممت علي ان أفطُمه من ال”مام” بتاعته، وأكل ال”مام” بتاعته، ويتعود أن يأكل، من ال “مام” بتاعي أنا!

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.