منذ عدة آيام كُنت على الهاتف مع صديق عُمر، كُنا نعيش في بلد واحدة هيّ مصر، ونعمل في مكان واحد لسنوات ليست قصيرة، الآن هو يُحادثني من إحدى العواصم العربية، أنه يذهب لإجراء بعض الأعمال لديهم، ثم يعود للقاهرة حيث اقامته وأسرته.

تحدث مُتأثرًا عن صديق له، هاجر منذ سنوات لأمريكا، كان يحيّا حياة أسرية سعيدة مع زوجته وأولاده، وحينما أصبحوا من الأثرياء زادت الندية بين الزوجين، بدأت تظهر المطامع من جهة الزوجة، لتستحوذ على كل شئ أو على الأقل تأخذ نصف ما يملك الطرف الآخر، خلاصة الموضوع أن الزوجة خَلعَت الزوج على طريقة بلدهم الأمريكاني، وركلته خارج حياتها هي وأولادها بعد أن استحوذت علي كل شئ، وأصبح هو لا يملك أي شئ من شَقا عُمره، أنه الآن رافض الحياة ويريد الموت، أنه الآن لا يملك سوي مَرتِبة على الأرض في حجرة مؤجرة في أحد المباني!

قلت له؛ هذا كثير الحدوث عندنا في بلاد المهجر، قال؛ وعندنا أيضًا في بلادنا الشرقية تحدث مثل هذه المشاكل مما يؤدي إلى تِفكك الأُسرة وتدميرها، وقبل أن نُنهي المكالمة، قال؛ سمعت أن كندا تقريبًا البلد الوحيدة التي تحتفل بعيد اسمه “عيد الأسرة”،

هل تعتقدين أن الأسرة الآن وعلى مستوي العالم ككل قد حققت ما تريده من حياة أسرية ناجحة سعيدة؟!

قلت؛ نعم بالنسبة لعيد الأسرة، تقريبا كندا هي البلد الأول في العالم الذي يحتفل بعيد الأسرة، وربما تأتي في القريب بلدان أخري أسوة بكندا.

قد إنطلقت فكرة هذا العيد تقديرًا لأهمية الحياة الأسرية، بدأت مقاطعة ألبرتا تحتفل بعيد الأسرة في عام 1990، تلتها مقاطعة ساسكاتشوان عام 2007، ثم مقاطعة أونتاريو عام 2008 ميلادية، ثم تزايد الإتجاة عبر المقاطعات الأخرى، لتكون عطلة رسمية لكل الموظفين في كندا.

ونشأت كفِكرة ليوم عطلة رسمية بسبب أن الكنديين وخصوصًا بعد الكريسماس، حيث أصبح ليس هناك احتفالات تدخل البهجة على الناس، وخصوصًا أن شهري يناير وفبراير يتميزان بطقس شتوى قاسي رمادي، فيصاب الناس بالإكتئاب، فأقترحوا أن يكون يوم الأثنين الثالث من شهر فبراير من كل عام، هو للإحتفال بعيد الأسرة، فيكون أجازة طويلة من السبت إلى الأثنين يأخذها الكنديين، للسفر أو التجمع مع بعضهم البعض، لتعضيد وربط وتجديد المشاعرالأسرية، وفي هذه السنة سيكون عيد الأسرة في 19 فبراير 2018 م.

أما بالنسبة للسؤال، عن الأسرة الآن وعلى مستوي العالم ككل هل حققت ما تريده من حياة أسرية ناجحة سعيدة؟

لم أفكر في الموضوع بمفردي، بل تداولت الموضوع مع بعض الأصدقاء، وكان لابد من وضع حد أدني للمقارنة لكي نستطيع القياس، هل العائلات على مستوي العالم الآن تسير للأمام في تقدم وتحقق نجاحًا على المستوى الأجتماعي والأقتصادي والثقافي والأخلاقي أم تسير للخلف؟!

تناقشت مع بعض الأسر العربية والأجنبية، ووضعنا أساس للمناقشة، على الأسرة منذ 40 أو 50 عامًا والأسرة في 2018 م.

قالت جارتي وهي من اسكوتلاندا؛ مهما ان كانت مواعيد كل فرد في الأسرة، فعلى الأقل كنا نجتمع جميعًا لتناول العشاء معًا، ثم نخرج كلنا لمشاهدة فيلم في السينما.

قالت صديقة أخرى من مصر؛ ان زوجها كان طبيبًا، وأحيانا يكون غير قادر على ضبط مواعيده، ولكنني كنت أصر على أن نجتمع علي العشاء معًا بعد أن يأتي من عيادته، وكل فرد من عمله أو مدرسته، أما الأطفال فكنت أعطيهم وجبات خفيفة، لكي يستطيعوا الإنتظار حتى يعود زوجي ونتناول العشاء معًا، وبعد ذلك كُنا نجلس معًا لمشاهدة مسلسل في التليفزيون، وأحيانًا كنا نجلس حول الأب، وكل فرد يقول ما يريده للآخرين، والذي لديه مشكلة يطرحها على الجميع أو الذي لديه رأي يقوله للمشاركة مع الآخرين، وهكذا كنا جميعا نشعر بالراحة والتقارب والتآلف في الأسرة.

قال صديق من البحرين؛ أنه في منتهى الأسى، لما وصلت إليه العائلات الآن من تفكك ودمار هنا في بلاد المهجر، البنت تصرفت تصرفا خاطئ فصفعتها باليد على خدها اعتراضًا على ردودها الغير مهذبة، البنت طلبت البوليس، أخذوها لمكان مثل الملجأ لمعالجتها نفسيًا، وأنا وضعوني بالسجن لحين الإنتهاء من الإستجوابات، أنا لست شريرًا ولكن في بلادنا هذا فقط لتعليم وتهذيب الأولاد، ولكن يبدو أن اختلاف الثقافات ظهر تأثيره السئ على العلاقات الأسرية!

قلت لأصدقاتي؛ حينما أنظر للمقارنة بين الأسرة منذ 40 أو 50 عامًا والأسرة الآن في 2018 م، أجد أن الأسرة منذ 40 أو 50 عامًا، كانت تعيش في زمن مُمكن أن نُطلق عليه “الزمن الجميل”، الأسرة كانت تعيش على مساحة مُسطحة سواء في حجرة تحت السلم، أو في شقة متواضعة أو فاخرة، أو تعيش في قصر فخم وضخم، كل فرد في الأسره يجلس مع باقي أفراد الأسرة يراهم ويرونه لأنهم يجلسون علي نفس المستوي، كل فرد يهتم بالآخرين، يبذل أقصى مافي وسعه لإسعاد الآخرين ويشاركون بعضهم في كل شئ الأكل والشرب وممارسة الهوايات الممتعة، حتي ولو كان الجلوس الساعة خمسة بعد الظهر للإستماع لأغاني الفنانين الكبار وعلى رأسهم أم كلثوم.

وحينما أنظر للأسرة اليوم أجد المقارنة علي النقيض وصعبة جدًا، أتخيل أفراد الأسرة بالرغم من أن البعض منهم يعيشون في نفس المساحة السكنية، ولكنها تبدو لي وكأنها عبارة عن تل أو جبل ذي قمة، ثم منحدر يبدأ من القمة حتي الوصول إلى الأرض، أتخيل أفراد الأسرة، وَهُمّ عالقون علي قمة ومنحدر الجبل، كل فرد يحاول أن يثبت أقدامه في مكانه، ولكن عينيه على القمة ويحفر بأظافيره للوصول إلي القمة بأي شكل، أنه يرى نفسه فقط، ربما لا يري أفراد الأسرة العالقين على الجانب الآخر من الجبل أو التل!

العائلات الآن أصبح كل فرد فيها يبحث عن ذاته، يعني “أنا ومن بعدي الطوفان”، جمدت المشاعر، وأصبحت المحبة فاترة، قد يجتمعون مع بعضهم في عطلة رسمية، فتجدهم مع بعض وفي نفس الوقت ليسوا مع بعض، كل واحد عينه على تليفونه أو التابليت!
كنت في كافيه، شاهدت طفلا لم يتجاوز السنتين ومعه تابليت ويستخدمه أحسن من أي شخص، والآب اطمأن على ان الطفل مشغول عنه بالتابليت وهو بدأ يركز على أشياء أخرى!

أيضًا في مشهد آخر كنت موجوده بأحد محلات الأكل ووجدت مجموعة من الناس، في الغالب هُمْ عائلة واحدة ولكنها تشمل حوالي 3 أو 4 مراحل عمرية، تجد امرأة كبيرة في السن اقتربت من المائة، وشابة تجلس بجانب المرأة العجوز وكل بضع دقائق اسمعها تقول “Grand Ma” يعني يا جدتي، وتكررها بشكل مستمر، أنها تهتم بعناية شديدة وتتابع الجدة، هل تريد أن تأكل أو تشرب أو تذهب إلى التواليت، أنها مهتمة جدًا بالجدة وهذا شئ جميل يعني أنه مازالت بعص الأسر تعيش الزمن الجميل مع زمن قمة الإنحدار، في الغالب هذه الشابة أم لطفل صغير لم يتجاوز عمره السنة، تحمله امرأة ربما تكون أم الشابة، يعني جدة الطفل، وفي المشهد رجل متوسط العمر يدغدغ الطفل ويلاعبه، ربما هو أبو الطفل، ورجل أكبر في العمر ربما جد الطفل، هذه الأسرة استطاعت الحفاظ على الروابط الأسرية والمحبة بالرغم من تواجدها في زمن قمة الإنحدار.

نعم أنهم وضعوا عيدًا للإحتفال بالأسرة وأفراد الأسرة، لأنهم يهتمون ويخافون علي العائلات من الضياع، العائلات أصبحوا على قمة الإتحدار الأخلاقي والثقافي والإجتماعي، بسبب عدة عوامل منها التكنولوجيا والإستخدامات الواسعة الإنتشار مثل الأنترنيت والكمبيوتر، بالتأكيد أنا لست ضد التكنولوجيا وأقدرها ويجب تقنينها ولكن يجب الحذر منها.

سأختم هذا المقال بهذه القصة الحقيقية؛ سيدة لديها أولاد ليس عندهم استعدادا لأن يتجاوبوا مع بعضهم البعض، يستخدمون المسينجر في كل تعاملاتهم، الأم والأب اشتاقوا أن يلتقوا مع الأبناء وجهًا لوجه، يتبادلون معهم التحيات والقبلات بدلًا من المسيج من على التليفون، أخيرًا قررت الأم ان تتخذ اجراءً عنيفًا، جمعت كل الأبناء للعشاء في المنزل وبدلًا من تقديم الطعام، جمعت كل التليفونات من الأبناء، وفي حديقة المنزل بدأت بوضع تليفون على جزء من الطوب مبني في وسط الحديقة، وصوبت بالبندقية علي التليفون، وبالتوالي كسرت كل تليفونات الأولاد، كسرتهم أمام أعينهم وقالت لهم؛ كان لابد أن أحطم هذه الوسائل والأدوات إللي بدأت تجرفكم إلى قمة الإنحدار!

أنني أصرخ لكل الأباء والأمهات، نحن في زمن قاسي بسبب الرتم السريع والكل يلهث للتشبث بقمة الهرم ويدوس على الآخرين، أنه يدوس سواء بقصد أو غير قصد على أقرب ما له مُعتقدًا انه يفعل الصواب!

أنني أصرخ للكل؛ حذار من التكنوجيا فهي سلاح ذو حدين، بلا شك مطلوبة ولكن حذار من أن تجرفكم من القمة إلي الإنحدار!

أنني أصرخ للرب؛ عائلاتنا في كل مكان في يمينك احفظهم من الضياع والدمار، نريد عائلات قوية سليمة سعيدة تنجب عظماء.

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.