إستقبلت غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة وفد إقتصادي تركي كبير برئاسة رفعت حصار أوغلو رئيس إتحاد الغرف التجارية التركية , وضم الوفد كوبز نائب رئيس الإتحاد والسفير التركي السيد/مصطفى سارنيتش و البروفسور جوفان ساك الرئيس التنفيذي لمعهد السياسات و الدراسات الإقتصادية التركي وأحمد شاكر أغلو رئيس مجلس إدارة شركة المناطق الصناعية وعدد كبير من المستشارين الأتراك وكان في إستقبالهم وليد الحصري رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة و أعضاء مجليس الإدارة بالإضافة إلى وكيل وزارة الإقتصاد الوطنى م.حاتم عويضة وعدد من رؤساء وأعضاء مجالس المؤسسات الإقتصادية في قطاع غزة.

وفي بداية اللقاء رحب الحصري بالوفد الضيف وبكافة الحضور وأكد الحصري على عمق العلاقات التاريخية الفلسطينية التركية كما ثمن الدور و الجهد التركي المستمر في كسر حصار غزة خصوصا بعد أحداث أسطول الحرية في منتصف عام 2010 , وما تبعها من تخفيف للحصار المفروض على قطاع غزة , كما ثمن الجهد التركي المستمر لطرح الحلول والأفكار لكسر حصار قطاع غزة وعلى رأسهاء فكرة إنشاء الممر المائي و الذي يعتبر أحد الحلول لربط قطاع غزة بالعالم الخارجي.

كما أكد الحصري على العلاقات القوية التى تربط غرفة تجارة غزة مع المؤسسات الإقتصادية التركية حيث تم توقيع إتفاقية تعاون مع غرفة تجارة إسطنبول , وإتفاقية تعاون مع جامعة إسطنبول التجارية , بالإضافة إلى إتفاقية مع غرفة تجارة كوتاهيا وقال إننا نسعى دائما إلى تعزيز وتطوير العلاقات مع كافة المؤسسات الإقتصادية التركية.

تم تطرق الحصري إلى الأوضاع الإقتصادية التى يعاني منها قطاع غزة نتيجة لإستمرار الحصار و الحروب و الهجمات العسكرية المتكررة و تعثر عملية إعادة الإعمار , وكل هذا أدى إلى إرتفاع معدلات البطالة في قطاع غزة إلى 42% , وزيادة عدد العاطلين عن العمل إلى أكثر من ربع مليون عاطل عن العمل و إرتفاع معدلات الفقر و الفقر المدقع لتتجاوز 65% , وإرتفاع معدل البطالة بين الخريجين من فئة الشباب ليتجاوز 70% , وإرتفاع نسبة إنعدام الأمن الغذائي في قطاع غزة لتصل إلى 72%.

وطالب الحصري تركيا بالوقوف إلى جانبنا للخروج من هذة المحنة ونطالب بإستمرار الضغط على إسرائيل لفتح كافة المعابر التجارية لإعادة إعمار قطاع غزة و تنفيذ برامج إغاثة عاجلة للقطاع الخاص الفلسطيني في قطاع غزة و تنفيذ برنامج خاص بالعمال في القطاع الصناعى و التجاري و المهني والمساهمة القوية في عملية إعادة إعمار قطاع غزة , كما طالب بإعادة دراسة تنفيذ مشروع منطقة بيت حانون الصناعية.

وطالب أيضا بأن يكون دور بارز لتركيا في المساهمة في تنفيذ و إنشاء أرض المعارض الدولية الأولى في فلسطين والتي تم تخصيص مساحة 21 دونم في محررة نتساريم لتنفيذها , وتم بناء السور الخارجي للمنطقة ونأمل بأن يكون لتركيا بصمة واضحة في هذا المشروع الإستراتيجي الذي سوف يخدم كافة القطاعات الإقتصادية.

و بضرورة تنفيذ مشروع خاص لدعم المصانع المدمرة بالحرب الأخيرة بالماكينات التركية وفق برنامج إقراض طويل الأجل وبفوائد رمزية مع إمكانية المساهمة بجزء من ثمن الماكينات كمنحة تخصم من المبالغ التركية المخصصة لإعادة إعمار قطاع غزة.

وشكر الحصري بإسمة وبإسم كل فلسطيني تركيا رئيسا و حكومة وشعبا على دورهم الداعم للشعب الفلسطيني و دعمهم المتواصل من خلال المشاريع التى تنفذها في فلسطين وخصوصا في قطاع غزة و أهمها المستشفى التركي الذي يقام على أراضي محررة نتساريم.

كما وجه شكر خاص لسعادة السفير التركي السيد/مصطفى سارنيتش الذي يسعى دائما إلى تطوير العلاقات الإقتصادية من خلال زياراته المتكررة لقطاع غزة والإلتقاء مع التجار و رجال الأعمال.
من جانبة تحدث رفعت حصار أوغلو رئيس إتحاد الغرف التجارية التركية فقال في البداية احييكم بتحية الاسلام فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، كما أود أن أبلغكم تحية الرئيس التركي السيد رجب طيب اردوغان حيث قبل مغادرتي البلاد اوصاني ان ابلغكم تحياته.

ونحن نشعر باعتزاز كبير مع الوفد الموجود في غزة واريد منكم ان تتأكدوا من مشاعرنا اتجاهكم و كيف كانت نظرة عبدالحميد للشعب الفلسطيني فالشعب التركي مازال ينظر لكم بنفس النظرة ودعاء الشعب التركي دوما بجانبكم والمأساة التي تعانوا منها الشعب التركي يشعر بنفس المعاناة التي تعانونها حيث عندما تسعدون نحن نسعد وعندما تتألمون نحن نشعر بالحزن معكم وأؤكد على الاستعداد التام على تحسين الرفاهية لغزة واننا نأمل بان نقوم بتحقيق مشروع المنطقة الصناعية الذي بدأنا فيه منطقة بيت حانون وانه من خلال هذا المشروع حيث يوظف ما يقارب 10 الاف عاملا فلسطيني ولقد اتينا للتعبير عن فكرنا واننا على استعداد لاتمام البنى التحتية والفوقية ، وفي هذا الاطار نقلنا الافكار ويوجد لدينا استعدادات متعلقة للنهوض بقطاع غزة ونأمل من الله ان يوفقنا واشكر اخي العزيز السيد وليد الحصري وزملائي الكرام ، ونحن منذ ان وطأت اقدامنا على ارض قطاع غزة ونحن نشعر بالسعادة وايدنا بايديكم وانا اتقدم بجزيل الشكر لحسن الحفاوة والاستقبال وانني دوما اردد من دون الاستقرار لا يمكن تحقيق التجارة ومن دون التجارة لا يمكن تحقيق الاستقرار ولا بد من فتح باب التجارة لتحقيق الاستقرار في غزة وادعو الله ان يعم الاستقرار والهدوء لقطاع غزة وبالنهاية احييكم بتحية الاسلام

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.