صفوف الابتدائي العليا وربما الاعدادي, وفي حصص اللغة العربية وتحديدا المطالعة والنصوص.

الاستاذ يقول: يا فلان اقرأ.

عودة لتلك النصوص فإن معظمها كان جميل، وفيه من الحكم والمواعظ الرائعة. ولكننا دوما كنا نسرح وتشرد اذهاننا، ذلك انه من قارئ لآخر كانت الكلمات تُقرأ بدون احساس ولا اي نوع من المشاعر.

وينتهي فلان من القراءة, فما يلبث الاستاذ حتى يقول: دورك انت يا علان.

الاسبوع المضى في خطبة الجمعة التي كانت عن خير الخلق محمد عليه افضل الصلاة واتم التسليم، ما ان فرغ الامام من خطبته الاولى وقال استغفروا الله، إلا وانا انتظر ذاك الاستاذ من الابتدائي ليقول لأحدهم: هيا يا فلان، الآن دورك في القراءة لنعود ونشرد الى ان يفرغ ذاك الاخر.

اعطيه شيخنا اليوم ٨ من ١٠ على حسن القراءة.

واعطي نفسي ٤ من ١٠ على الحضور والانصات.

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.