الصراحة الطرح الذي اتى به شيخنا مما هو محلل لها او محرم، والطروحات التي اتت فيها بعض الفتاوى فيما يسألون فيها انفسهم بما يجوز لها او لا يجوز، حتى بلغ ان يسالوا عما يجوز لها من الطعام
او اي نوع من الحذاء تلبس!

ثم يقولون باي نوع من الصابون تستحم!

يجعلني اشعر اننا امة متخلفة لابعد الحدود.

وان من مصلحة المرأة قبل موت زوجها إن كان يحبها ان يكتب لها ثمن ماله ثم يطلقها بالثلاث ثم ويموت بسلام, وان لا يجعلها تعيش قرف الفتاوى التي ياتون بها من تعجيز وتحقير لحياتها بعده!

وما اظن ان الله انزل بهذه الفتاوى والتشديد سلطانا

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.