حل الدكتور ” ديفيد بولوك” كبير الباحثين ومدير منتدى فكرة في – معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى والمستشار رفيع المستوى لشؤون الشرق الأوسط بالخارجية الأمريكية- سابقا.
ضيفاً على العاصمة الإيطالية روما التي تعد عاصمة الحوار بين الأديان والثقافات المختلفة لمدة يومين والتي وجهت خلالهم له العديد من الدعوات من قبل شخصيات بارزة في المجتمع الإيطالي على المستويين التنفيذي والاجتماعي في مختلف القطاعات، وفى السطور القادمة سنستعرض أهم المحطات في تلك الرحلة كالاتي:
أولاً: في مركز الدراسات العليا للدفاع
والتي وجهت الدعوة له بواسطة الأدميرال. رينالدو فيرى رئيس المركز بحضور كل من الجنرال. التو دى ماركى- مدير المركز العسكري للدراسات الاستراتيجية الذى يعد أحد شعب مركز الدراسات العليا للدفاع التابع لوزارة الدفاع الإيطالية، وأيضا بحضور الدكتور. إنريكو مولينارو- رئيس مؤسسة أفاق المتوسط ومركز أورشليم للأماكن المقدسة .
والتي تخللاها تناول للغداء مصحوب بنقاش لأخر التطورات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحوض البحر المتوسط ، وتأثير أنتشار الجماعات الإرهابية والمتطرفة في تلك المنطقة والسبل الممكنة لمواجهات مثل هذه الأزمات بالإضافة إلى تأثير موجة الهجرة غير الشرعية التي بدأت تأخذ في التصاعد على أثر الأحداث الدائرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

صورة رقم 1

ثانيا: المجلس البابوي للحوار بين الأديان- الفاتيكان
#2
والذى تم استقباله خلال تلك الزيارة بواسطة الأب. ميجال إيسو- سكرتير عام المجلس البابوي للحوار بين الأديان بالفاتيكان بقلب العاصمة روما.
والذى أمتد الحديث خلال هذا اللقاء إلى التحديات التي تواجه الحوار بين الأديان في منطقة الشرق الأوسط، وسبل التغلب عليها، والتأكيد على ضرورة استمرار الحوار بين أتباع الديانات والثقافات المختلفة لإيجاد مساحة من التعاون والتفاهم بديلًا عن الصدام والتناحر الذى تشهده المنطقة الأن.

ثالثاً: مع سيدات العمل العام في إيطاليا

فهذا الاهتمام بمجال حقوق المرأة والمبادرات الخاصة بها شيء لا يعد جديد على دكتور بولوك، فعمل بولوك وقت ان كان مستشاراً في الخارجية الأمريكية على دعم حقوق المرأة ومبادراتها معنويا ومادياً حتى وصل مبلغ الدعم المادي إلى (خمسة عشر مليون دولار) للمبادرة العراقية لحقوق المرأة، والمجلس النسائي الأفغاني- الأمريكي، ومن يعمل معهم من المدافعات عن حقوق المرأة في منطقة الشرق الأوسط، وفى هذا الإطار ألتقى دكتور بولوك مع كل من الدكتورة. لورا فورزتشى- رئيسة منظمة رايس الدولية للشباب والتنمية، والدكتورة إيفون رمزي- نائبة رئيسة المنظمة.

وتعمل المنظمة في البلدان النامية في الشرق الأوسط وأفريقيا، وتهتم بمجال التنمية ومساعدة الشباب وتمكين المرأة للحصول على حقوقها في البلدان التي مازال وضع المرأة فيها محل تميز وتفرقة، وتطرق الحوار بينهم إلى المشاريع الحالية والمستقبلية التي تتطلع المنظمة تنفيذها في الدول النامية وإلى سبل دعم هذه المشروعات لتحقق الهدف المرجو منها.

صورة رقم 3

وسنستكمل سويا باقي الزيارة ونتائجها في اجزاء لاحقة قريباً.

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.