( ط ر أ ) : طَرَأَ على القوم يَطْرَأُ طَرْءاً وطُرُوءاً أَتاهم مِن مَكانٍ أَو طَلَعَ عليهم من بَلَدٍ آخَر أَو خرج عليهم مِن مكانٍ بَعيدٍ فُجاءة أَو أَتاهم من غير أَن يَعْلَمُوا أَو خَرج عليهم من فَجْوةٍ وهم الطُّرَّاءُ والطُّرَآءُ ويقال للغُرباءِ الطُّرآء وهم الذين يأْتُون من مكان بعيد قال أَبو منصور وأَصله الهمز من طَرَأَ يَطْرَأُ وفي الحديث طَرَأَ عَلَيَّ حِزْبي مِن القرآنِ أَي وَرَدَ وأَقبل يقال طَرَأَ يَطْرَأُ مهموزاً إِذا جاءَ مُفاجَأَةً ..

( ط ر ب ) : الطَّرَبُ مُحَرَّكَة : الفَرَحُ . والحُزْنُ عَنْ ثَعْلَب وَهُوَ ضِدٌّ . أَوْ هُوَ خِفَّة تَلْحَقُك سواء تَسُرُّك أَوْ تَحْزُنُك فهِيَ تَعْتَري عِنْدَ شِدَّةِ الفَرَح أَو الحُزْنِ أَو الغَمِّ وقيل : الطَّرَبُ : حُلُولُ الفَرَحِ وذَهَاب الحُزْن كذا في المُحْكَمِ وتَخْصِيصُه بالفَرَحِ وَهَم . قال النَّابِغَةُ الجَعْدِيّ في الهَمِّ
سَــأَلَتْنِي أَمَتِي عن جَارَتِي … وإِذَا ما عَيَّ ذو اللُّبِّ سَأَلْ
سَأَلَتْنِي عن أُنَاسٍ هَلَكُوا … شَرِبَ الدهرُ عَلَيْهم وأَكَلْ
وأَرَاني طَربــــــــــــــاً في إِثْــرِهِمُ … طَرَبَ الوَالِــــهِ أَو كالمُخْتَبَـلْ

( ط ر ث ) : الطَّرْثُ الاسترخاء والطُّرْثُوثُ عقار طبي للتداوي ، وهو نبتٌ يُأكله الفقراء على كراهية مذاقه ،قال ابن منظور : وفي المحكم نَبْتٌ رَمْلِيٌّ طَويلٌ مُسْتَدِقٌّ كالفُطْر يَضْرِبُ إِلى الحُمْرةِ يَيْبَسُ وهو دباغٌ للمَعِدَةِ واحدتُه طُرْثُوثة عن أَبي حنيفة وقال أَبو حنيفة أَيضاً الطُّرْثُوثُ يُنَقِّضُ الأَرضَ تنقيضاً وليس فيه شيءٌ أَطْيَبَ من سُوقَتِه ولا أَحْلى وربما طال وربما قَصُر ولا يخرج إِلاَّ في الحَمْضِ وهو ضربان فمنه حُلْوٌ وهو الأَحمر ومنه مُرٌّ وهو الأَبيض قال وقال أَبو زياد الطَّراثِيثُ تُتَّخَذُ للأَدْوية ولا يأْكلها إِلاّ الجائعُ لمَرارتها ..

( ط ر ج ) لم أجد في الجذور العربية ( طرج) وانما وجدت الطِرْجِهالَةُ ، قال عنها الجوهري في الصحاح وغيره من المعجميين : هوكالفِنْجانة معروفة. وربَّما قالوا طِرْجِهارَةٌ بالراء. قال الأعشى: ولقد شرِبْت الخمـر اسْ  === ـقى في إناء الطِرْجِهارَهْ

( ط ر ح ) : قال الرازي في مختار الصحاح :طَرَح الشيء وبالشيء رماه وبابه قطع و أطْرَحَهُ بتشديد الطاء أبعده و مُطارَحَةُ الكلام معروف قلت المُطارحة إلقاء القوم المسائل بعضهم على بعض تقول طارَحَهُ الكلام متعديا إلى مفعولين اثنين ( المفعول الاول الضمير المتصل \ الهاء والثاني الكلامَ ) .

( ط ر خ ) : الطَّرْخَة بفتح فسكون .( عند الزبيدي وابن منظور ) . شِبْهُ حَوْضٍ كَبِيرٍ واسع يُتَّخذ عِنْدَ مَخْرَجِ القَنَاةِ يَجْتَمع فيه الماءُ ثمّ يَنفجر منه إِلى المَزرَعَة . وهو دَخيلُ ليستْ فارِسيّةً لَكْنَاءَ ولا عَرَبِيَّةً محضةً . وطَرْخَانُ بالفتح ولا تَضُمُّ أَنْتَ ولا تَكسِر وإِنْ فَعَلَهُ المُحدِّثُونَ والصواب الاقتصار على الفتح : اسمٌ للرَّئيسِ الشَّرِيفِ في قومه والذي لا يُؤخَذ منه الخراجُ أَشار إِليه مُلاّ عليّ القاري لُغة خُرَاسَانِيَّةٌ ،. والطَّرْخُونُ : نَبَاتٌ معَرَّبٌ أَصْلُ عُرُوقِهِ العاقِرْقَرْحَا ومن خواصّه أَنّه قاطِعٌ شَهْوَةَ الباهِ(شهوة النكاح ) ليبُوستِه . وطِرِّيخٌ كَسِكِّينٍ : سَمَكٌ صِغَارٌ تُعالَجُ بالمِلْحِ وتُؤْكَل .

(ط ر د ) : الطرد معروف الاخراج وهو ضد الجذب .
( ط ر ذ ) :
( ط ر ر ) : الطَّرُّ : الشَّلُّ طَرَّهُم بالسَّيفِ يَطُرُّهُم طراً وفي بعض النسخ الشَّدّ وهو تحريف . الطَّرُّ : السَّوْقُ الشّدِيدُ طَرَّ الإبلَ يَطُرُّهَا طَراًّ : ساقَها سَوْقاً شَديداً وطَرَدَها . الطَّرُّ : ضمُّ الإبِلِ مِنْ نَواحِيهَا كالطَّرْدِ ويقال : طَرَّ الإبِلَ يَطُرُّهَا طَرّاً إذا مَشَى من أحدِ جانِبَيْهَا ثُمَّ من الجانِب الآخَرِ ليُقَوِّمَهَا ، الطُّرَّةُ بالضمّ : جانِبُ الثَّوْبِ الذي لا هُدْبَ له كذا في الصّحاح . وقيل : طُرَّةُ المَزَادَةِ والثّوْب : عَلَمُهما وحاشيتهما ، والطرّة بليدة على الحدود بين سورية والأردن قضاء عجلون .
( ط ر ز ) :  الطِّرْزُ البَزُّ والهيئة والطِّرْز بيت إِلى الطول ( لفظ فارسي) وقيل هو البيت الصَّيْفِيُّ قال الأَزهري أُراه معرباً وأَصله تِرْزٌ والطِّراز ما ينسج من الثياب للسلطان فارسي أَيضاً والطِّرْز والطِّراز الجيّد من كل شيء الليث الطِّراز معروف هو الموضع الذي تنسج فيه الثياب الجِيادُ وقيل هو معرب وأَصله التقدير المستوي بالفارسية جعلت التاء طاء وقد جاء في الشعر العربي قال حسان بن ثابت الأَنصاري يمدح قالغساسنة :
بيضُ الوُجُوه كَرِيمَةٌ أَحْسابُهم ===شُمُّ الأُنُوف من الطِّرازِ الأَوَّلِ
والطِّراز عَلَمُ الثوب  ، ويقال طرّز الثوب زينه بالزركشة والخيوط الملونة ، رسم بها عليه أشكالا .

( ط ر س ) : الطِّرس بالكَسْرِ : الصَّحِيفَةُ إِذا كُتِبَتْ كالطَّلْسِ قاله شَمِرٌ أَو هِيَ الَّتِي مُحِيَتْ ثمّ كُتِبَتْ ،وقال اللَّيْثُ : الطِّرْسُ : الكِتَابُ المَمْحُوُّ الذي يُسْتَطَاع أَنْ يُعادَ عَلَيْه الكِتَابَةُ ج أَطْرَاسٌ وطُرُوسٌ والصَاد لغةٌ . وطَرَسَهُ كضَرَبه : مَحَاهُ وأَفْسَدَه . وضبَطَه الأُمَوِيُّ بالتّشْدِيد . والتَّطرِيسُ : إِعَادَةُ الكِتَابَةِ على المَكْتُوبِ المَمْحُوِّ قالَهُ اللَّيْثُ . والتَّطَرُّسُ : أَلاّ تَطْعَمَ ولا تَشْرَبَ إِلا طَيِّباً وهو التَّنَطُّسُ قالَهُ ابنُ فارِسٍ . قال المَرَّارُ الفَقْعَسِيُّ يَصِفُ جارِيَةً :
بَيْضَاءُ مُطُعَمَةُ المَلاحَةِ مِثْلُهَا .=.=. لَهْوُ الجَلِيسِ ونِيقَةُ المُتَطَرِّسِ
والتَّطَرُّسُ عن الشَّيْءِ : التَّكرُّمُ عنه عن ابنِ عبّادٍ والتَّجنُّبُ يقال : تَطرَّسَ عن كذا إِذا تَكرَّم عنه ورَفَع نفْسَه عن الإِلْمَامِ به نَقَلَه الصّاغَانِيّ . وعن ابنِ الأَعْرَابِيِّ : المُتَطَرِّسُ والمُتَنَطِّسُ : المُتَاَنِّقُ المُخْتَارُ

( ط ر ش ) لفظة ( طرش) مختلف فيها وفي معانيها وأنا أرجح أن تكون غير عربية ، وفي حوران والبادية تستخدم كلمة الطرش للاشارة الى البهائم الأهلية من ماعز وشياء ونحوه ، ويستعمل العامة الطرش بفتح الراء للاشارة الى الأصم ، وجاء في التاج :
الطَّرَشُ مُحَرَّكةً : أَهْوَنُ الصَّمَمِ وقِيلَ : هُوَ الصَّمَمُ أَوْ هُوَ مُوَلّدٌ قَالَهُ الجَوْهَرِيُّ . وابْنُ دُرَيْدٍ قال : وقَالَ أَبو حَاتِمٍ : لَمْ يَرْضَوْا باللُّكْنَةِ حتَّى صَرَّفُوا لَهُ فِعْلاً فقالُوا طَرِشَ كفَرِحَ طَرَشاً . قالَ ابنُ عَبّادٍ : وبِهِ طُرْشَةٌ بالضَّمّ وقَوْمٌ طُرْشٌ . وقالَ غَيْرُه : الأُطْرُوشُ بالضَّمِّ : الأَصَمُّ . وقالَ الصاغَانِيُّ : تَطَارَشَ : تَصامَّ . وتَطَرَّشَ الناقِهُ من المَرَضِ إِذا قامَ وقَعدَ مِثْلُ ابْرَغَشَّ . وتَطَرَّشَ بالبَهْمِ : اخْتَلَفَ بِهَا . قال شَيْخُنَا : أَنْكَرَ أَبو حاتِمٍ هذِه المادَّة ووَافَقَه جَماعَةٌ وقالُوا : لا أَصْلَ للأُطْرُوشِ ولا لِلطَّرَشِ في كَلاَمِ العَرَبِ وقَال المَعَرِّيُّ في عَبَثِ الوَلِيدِ : الأُطْرُوشُ يَقُولُ بَعْضُ أَهْلِ اللُّغَةِ : لا أَصْلَ لَهُ في العَرَبِيَّةِ قَالَ : وقَدْ كَثُرَ في كَلامِ العامَّةِ جِدّاً وصَرَّفُوا مِنْهُ الِفْعَل فقالُوا : طَرِشَ إِلخ ثُمَّ قال : وأُطْرُوشٌ : كَلِمَةٌ عَرَبِيَّة ويُمْكِنُ أَنَّ مَنْ أَنكَرَه لَمْ تَقَعْ إِلَيْهِ هذِهِ اللُّغَةُ وأَطالَ في ذلِكَ ونَقَلَ كَلامَ ابنِ دُرُسْتَوَيْه : أَنَّ كَلاَمَ العَرَبِ وَاسِعٌ وأَنَّ العَرَبِيَّةَ لا يُحِيطُ بِهَا إِلاَّ نَبِيٌّ . قَالَ شَيْخُنَا : قُلْتُ والصَّوابُ ثُبُوتُها في الكَلامِ وما نَسَبَه لابنِ دُرُسْتَوَيْه قَدْ قَالَهُ الإِمَامُ الشافِعِيُّ ونَقَلَهُ ابنُ فارِسٍ وغَيْرهُ . وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه : الأُطْرُشُ بالضَّمِّ : الأَصَمُّ هكذا وَقَعَ في بَعْضِ نُسَخِ يَعْقُوبَ . وطُرَيْشٌ كزُبَيْر : عَلَمٌ نُسِب إِلَيْهِ بَعْضُ العَصْرِيِّينَ . وقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ : رَجُلٌ أَطْرَش : دَقِيقُ الحاجِبَيْنِ .

( ط ر ص ) : كما قدمنا لغة في ( ط ر س ) .
( ط ر ض )
( ط ر ط ) : الطَّرَطُ مُحَرَّكَةً : الحُمْقُ وهو طَرِطٌ ككَتِفٍ : أَحْمَقُ كما في اللِّسَانِ . والطَّرَطُ : خِفَّةُ شَعرِ العَيْنَيْنِ والحاجِبَيْنِ والأَهْدابِ وليس في المُحْكَمِ ذِكْرُ الأَهْدابِ . طَرِطَ كفَرِحَ فهو أَطْرَطُ الحاجِبَيْنِ وطَرِطُ الحاجِبَيْنِ وقالَ أَبُو زَيْدٍ : رَجُلٌ أَطْرَطُ الحاجِبَيْنِ وأَمْرَطُ الحاجِبَيْنِ : ليسَ له حاجِبَانِ ، ولا يقال أطرط بدون إضافة ، بله يجب أن يقال أطرط وطرط الحاجبين .

( ط ر ظ ) :
( ط ر ف ) : جاء في التاج : الطَّرْفُ : العَيْنُ لا يُجْمَعُ ؛ لأَنَّه في الأَصلِ مَصْدَرٌ فيكونُ واحِداً ويكونُ الأَصلِ مَصْدَرٌ فيكونُ واحِداً ويكونُ جماعةً قال الله تعالى : ” لا يَرْتَدُّ إِلَيْهمُ طَرْفُهُم ” كما في الصِّحاح . أَو هو : اسمٌ جامِعٌ للبَصَرِ قاله ابنُ عَبَّادٍ وزاد الزَّمَخْشَرِيُّ : لا يُثَنَّى ولا يُجْمَعُ لأَنَّه مصدَرٌ ، قال تَعالى : ” فيهِنَّ قاصِراتُ الطَّرْفِ ” ولم يَقُل : الأَطْراف وَروَى القُتَيْبِيُّ في حديثِ أُمِّ سَلَمَةَ قالت لعائِشَةَ رضي الله عنهُما : حُمادَيَاتُ النِّساءِ غَضُّ الأَطْرافِ .
والطَّرْفُ : مُنْتَهَى كُلِّ شيءٍ ومُقْتَضَى سِياقِ ابنِ سِيدَه أَنَّه الطَّرَفُ مُحَرَّكَةً فليُنْظَرْ . وبَنُو طَرْفٍ : قومٌ باليَمَنِ لهم بَقِيَّةٌ الآن . والطَّرْفُ بالكَسْرِ : الخِرْقُ الكَرِيمُ الطَّرَفَيْنِ مِنّا يريدُ الآباءَ والأُمَّهاتِ وهو مجازٌ . وقوله : مِنّا أي من بَنِي آدَمَ واقْتَصَر الجَوْهَرِيُّ على الكَرِيمِ ولم يُقَيِّد بالطَّرَفَيْنِ وقالَ : من الفِتْيانِ زادَ في اللِّسانِ : ومن الرِّجالِ ج : أَطْرافٌ وأَنْشدَ ابنُ الأَعْرابيّ لابنِ أَحْمَرَ :
عَلَيْهِنَّ أَطْرافٌ من القَوْمِ لم يَكُنْ .=.=. طَعامُهُمْ حَبّاً بزُغْمَةَ أَسْمَرَا

يَعْنِي العَدَسَ ، وزُغْمَةُ : اسمُ مَوْضِع . والطِّرْفُ أَيضاً : الكَرِيمُ الطَّرَفَيْنِ  ، والله أعلم .

( ط ر ق ) : الطَّرْقُ : الضّرْبُ هذا هو الأصْلُ . أو الضَّرْبُ بالمِطْرَقَة بالكَسرِ للحدّادِ والصّائِغِ يطْرُق بها أي : يضْرِبُ بها وكذلك عَصا النّجّادِ التي يَضْرِبُ بها الصّوف . والطَّرْق : الصّكُّ وقد طرَقَه بكفِّه طَرْقاً : إذا صَكّه به . ومن المَجاز : الطَّرْق : الماءُ أي : ماءُ السّماءِ الّذي خوّضَتْه الإبِلُ وبالَت فيه وبعَرَتْ كالمَطْروقِ نقلَه الجوْهَريّ . عن أبي زيْد وأنشد لعَدِيّ بنِ زَيْد : :
الطَّرْقُ : الضّرْبُ هذا هو الأصْلُ . أو الضَّرْبُ بالمِطْرَقَة بالكَسرِ للحدّادِ والصّائِغِ يطْرُق بها أي : يضْرِبُ بها وكذلك عَصا النّجّادِ التي يَضْرِبُ بها الصّوف . والطَّرْق : الصّكُّ وقد طرَقَه بكفِّه طَرْقاً : إذا صَكّه به . ومن المَجاز : الطَّرْق : الماءُ أي : ماءُ السّماءِ الّذي خوّضَتْه الإبِلُ وبالَت فيه وبعَرَتْ كالمَطْروقِ نقلَه الجوْهَريّ . عن أبي زيْد ، وأنشد لعَدِيّ بنِ زَيْد :
ثمّ كانَ المِزاجُ ماءَ ســـــــــحابٍ .=.=. لاجَوٍ آجِنٌ ولا مَطْروقُ
ودَعَوْا بالصّبوحِ يوماً فجاءَت .=.=. قَيْنةٌ في يَمينِها إبريـــــــــقُ
قدّمَتْهُ على عُقارٍ كعَيْنِ الـ =.=. ـدّيكِ صَفَّى سُلافَهاالرّاوُوقُ
مُـــــــزَّة قبْلَ مزْجِها فإذا مـــا .=.=. مُزِجَتْ لَذّ طعْمُها مَنْ يَذوقُ
وطَفــا فوقَهـــا فَقاقيعُ كالْيا .=.=. قوتِ حُمْرٌ يَزينُهــــــا التّصْفيقُ

( ط ر ك ) :
( ط ر ل ) :
( ط ر م ) :  الطِّرْمُ بالكسر العسَلُ عامة وقيل الطِّرْمُ والطَّرْمُ والطِّرْيَمُ العسَلُ إذا امتَلأَتِ البيوتُ خاصةً والطَّرْمُ والطِّرْمُ الشَّهْدُ وقيل الزُّبْدُ قال الشاعر يصف النساء :
فمِنْهُنَّ مَنْ يُلْفَى كصابٍ وعَلْقَمٍ === ومنهنَّ مِثْلُ الشَّهْدِ قد شِيبَ بالطِّرْمِ
أَنشده الأَزهري وقال الصواب ومنهنَّ مثلُ الزُّبْدِ قد شِيبَ بالطِّرْم . وتقول العرب : مَرَّ طِرْيَمٌ من الليل أي وقتٌ (عن اللحياني ) والطُّرْمَةُ والطُّرْمُ الكانون والطُّرامةُ الرِّيق اليابسُ على الفم من العطش وقيل هو ما يجِفُّ على فم الرجل من الريق من غير أَن يُقيد بالعطش والطُّرامَةُ بالضم أَيضاً الخُضْرَة تَرْكَبُ على الأَسنان وهو أشَفُّ من القَلَح وقد أَطْرَمَتْ أَسنانُه إطْراماً قال :
إني قَنِيتُ خَنِينَها إذْ أَعْرَضَتْ === ونَــواجِـذاً خُضْــراً من الإِطْـرام
وفي البادية وحوران تستخدم كلمة ” أطرم ” لتشير إلى الأصم ، لكن ليس الأصم الأبكم .

( ط ر ن ) : أقول هو جذر غير عربي ، إلا أن ابن منظور قال في اللسان :  الطُّرْنُ والطَّارُونِيُّ ضَرْبٌ من الخَزِّ الليث الطُّرْنُ الخز والطَّارُونيُّ ضرب منه ، قلت منسوب الى ” طارون” غير عربية .

( ط ر هـ ) : وجدتُ في اللسان ، المُطْرَهِفُّ الحسَن التامُّ قال الراجز :
تُحِبُّ مِنا مُطْرَهِفّاً فَوْهَدا +++ عِجْزة شَيْخَينِ غُلاماً أَمْرَدا
( ط ر و \ ط ر ي ) : الطرو يقولون فيه : طروؤ وطرى على البال مثل خطر وعنَّ ..

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.