في ظل الخوف المستشري في الجمهور، يدفعون بخطوات تمييزية عنصرية خطيرة!

لقد طالبت صباح اليوم بعقد اجتماع طارئ في لجنة الداخلية في الكنيست، لمتابعة شكوك حول قيام عدة مجالس محلية بنشر أوامر تمييزية وغير قانونية، تقضي بمنع دخول عمال النظافة والصيانة العرب الى المدارس.

حيث في ظل الخوف المستشري في الجمهور، يدفعون بخطوات تمييزية عنصرية خطيرة، تدمغ شرائح واسعة، تمس بحقوقهم الأساسية، وتحاول تعطيل امكانية بناء مستقبل آخر. كما وأن هذه الأوامر التي أصدرتها السلطات المحلية غير قانونية بشكل صارخ، وتخالف تعليمات المستشار القضائي للحكومة من عام 1985، بموجب قانون المساواة في فرص العمل، والعديد من القوانين والأحكام والتي تمنع التمييز العنصري.

هذه المنشورات المختلفة، والتي تدمغ العمال العرب في المدارس وبقربهن كـ”تهديد”، أصبحت حالة مستشرية على نطاق واسع، وقد تم رصدها في مدارس مختلفة في جفعاتاييم، هود هشارون، رحوفوت، تل أبيب، نيس تسيونة، وأماكن أخرى.

وقد توجهت مطالبا لجنة الداخلية في الكنيست بعقد جلسة لمناقشة هذه الحالات، لكي نوجه المجالس المحلية لإعتماد القانون ولنمنع تكرار هذه الظاهرة.

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.