“حليب العذراء” عنوان غريب .. مش كده ولا إيه؟!
وعندما نقول “العذراء” بدون إضافة اسم فتاة، نفهم علي الفور أن المقصود ب”العذراء”، هي العذراء مريم!
ولكن إيه حكاية حليب العذراء؟!

“هوذا مُنذ الآن جميع الأجيال تُطوبني”.

هذه العبارة قالتها القديسة العذراء مريم، بعدما أرسل الله، الملاك جبرائيل ليُبشرها بميلاد يسوع المسيح، قال لها الملاك “سلام لك أيها المُنعم عليها، الرب معك، مُباركة انت في النساء”.
فلما رأته أضطربت من كلامه، فقال لها؛ لا تخافي يامريم وها انت ستحبلين وتلدين ابنًا وتسمينه يسوع.
وحينما انتهى الملاك من توصيل رسالته، قالت “هوذا أنا أمة الرب ليكن لي كقولك”، ثم قامت بتقديم شكر وتسبحة للرب، ومن أجمل العبارات التي قالتها في التسبحة “هوذا مُنذ الآن جميع الأجيال تُطوبني” (لوقا 1: 48).

وهذا ماحدث ويحدث للآن، فإن أي عمل أو تصرف يصدُر من العذراء، مُنذ ولادة يسوع المسيح، يتم به تمجيد العذراء، لأنها استمدت قداستها ومجدها ومكانتها الرفيعة بين نساء العالم كله بسبب ميلاد يسوع المسيح منها.

لما وُلد يسوع المسيح في بيت لحم اليهودية في أيام هيرودس الملك، إنزعج وأضطرب هيرودس الملك، من الطفل المولود ملك اليهود، فقتل جميع الصبيان الذين في بيت لحم وكل تخومها، من ابن سنتين فما دون.

حينئذ ظهر الملاك ليوسف النجار في حلم قائلًا “قُم وخذ الصبى وأمه وأهرب إلي مصر، وكُن هناك حتى أقول لك، لأن هيرودس مُزمع أن يطلب الصبى ليُهلكه” (متى 2: 13).

معذرة أحبائي، سوف لا نذهب مع العائلة المقدسة (يسوع المسيح والعذراء مريم ويوسف النجار) إلي مصر، ولكن سنظل هُنا مع العائلة المقدسه، الذين ظلوا لفترة قصيرة قبل هروبهم إلي مصر، مُختبئين في إحدى المغارات الموجوده في بيت لحم.

بيت لحم فلسطين بالضفة الغربية، المدينة العظيمة، التي دخلت التاريخ من أوسع أبوابه، بسبب ميلاد المسيح بها، ولذا تجد العديد من الكنائس التي ارتبطت اسماءها بحدث الميلاد مثل؛ كنيسة المهد، مغارة الحليب، كنيسة القديسة كاترينا، كنيسة الروم الملكيين، كنيسة السريان الأرثوذكس، وكنيسة حقل الرعاة.

ولكن إيه حكاية “حليب العذراء”؟!

حدث في تلك الأيام، أن العذراء مريم كانت تُرضع طفلها، فسقطت بعض قطرات من حليب العذراء على أرضية المغارة، وفي الحال تغيرت حجارة المغارة إلي اللون الأبيض مثل اللبن، بل أن الحجارة نفسها أصبحت حجرية كلسية يسهُل تفتيتها.

وبدأ الناس يأخذون بركة من هذه الحجارة الجيرية اللبنية اللون، وخصوصًا بعد أن ظهرت معجزات شفاء من أمراض كثيرة بعد إذابة أجزاء من هذه الحجارة في الماء وشُربها.

كان الزوار ومازالوا من كل نوع وعقيدة، ومن كل دول العالم، يأتون إلي هذه المغارة، ليأخذوا من هذه الحجارة وبعد صحنها تذاب في الماء ويتم شُربها فتحدث معجزات الشفاء.

حتي النساء المُرضعات كن يشربن من هذه الأحجار المُذابة في الماء فتزداد غزارة اللبن لديهُن.

أيضًا كثير من الزوار أو الحجاج لهذه المغارة كانوا يأخذون معهم إلي بلادهم من هذه الحجارة بغرض الشفاء أو الحمل للعواقر.

ولذا بمرور الأيام أطلقوا على هذه الحجارة؛ “حليب العذراء”.

أنها مغارة مثل باقي المغارات المُنتشرة في بيت لحم، ولكنها مغارة فريدة دخلت التاريخ بسبب حليب العذراء!

لقد أعطوها اسمًا لتكون مُميزة عن باقي المغارات، أطلقوا عليها اسم “مغارة الحليب”، وأيضًا الشارع أو الطريق المؤدي إلي المغارة أطلقوا عليه اسم “طريق مغارة الحليب”، ولم يكتفوا بذلك بل أنشأوا فيما بعد كنيسة فوق هذه المغارة، التي عُرفت باسم “كنيسة مغارة الحليب”.

لقد أصبحت “مغارة الحليب” والكنيسة التي بنيت فوقها، من أهم المواقع المسيحية المُقدسة في بيت لحم، وقد حازت المغارة قُدسيتها بسبب حلول العائلة المُقدسة بها، وسقوط حليب العذراء على أرضيتها.

تقع المغارة علي رأس مُنحدر، من الجهة الجنوبية الشرقية لمدينة بيت لحم، بجانب كنيسة المهد، ويُشرف عليها آباء فرنسيسكان، وقد ذكرت باسمها الحالي في القرن الثالث عشر.

يُقال أن كنيسة بُنيت فوق مغارة الحليب على يد القديسة باولا عام 404 في القرن الخامس، ورأى آخر يقول أنها بنيت على يد القديسة هيلانة في عهد الصليبيين، ولكنها دمرت في الفترة ما بين 1399-1353 م.

بعدما أخذت المغارة هذا الصيت الديني والتاريخي، جرت علي الكنيسة تعديلات في عام 1838 ميلادية وعرفت باسم “كنيسة مغارة الحليب” إلي يومنا هذا، وتم تجديد الكنيسة في عام 2006 م، ويُقال أن عدد زوار “كنيسة مغارة الحليب” يصل سنويًا إلي ما يُقارب 2 مليون زائر.

كما أن البعض يعتقدون أن كنيسة مغارة الحليب، هي كنيسة شهداء أطفال بيت لحم الأبرياء، أي أطفال مجزرة هيرودس، أي الأطفال الذين ذبحهم هيرودس بسبب ولادة يسوع المسيح.

تعالوا ندخل هذه الكنيسة، ونستنشق عبق الروحانيات، ونتخيل هذا الحدث، هل تشاهدون مثلي، هذه الأسرة البسيطة الهاربة من بطش هيرودس، وهذه الفتاة الصغيرة التي لم يتجاوز عمرها الرابعة عشر، وهي تهدهد صغيرها وتُحاول أن ترضعه من ثديها، ربما الطفل كان يبكي، فحاولت أن ترضعه بسرعة فوقعت بعض قطرات الحليب علي أرضية المغارة، والقديس يوسف النجار واقف علي باب المغارة، يُراقب الطريق لئلا يأتي جنود هيرودس ويقتلون الطفل، ربما العذراء لم تلاحظ قطرات الحليب عندما سقطت علي الأرض، ولكن أكيد اندهشت هي ويوسف النجار، عندما تغيرت لون الحجارة إلي اللون الأبيض مثل اللبن.

عند مدخل الكنيسة سوف تشاهدون لوحة مكتوب عليها “بارك يارب من تعبوا في بناء هذه الكنيسة وأعط الراحة لهم”.

ولقد سمعنا هذه القصة من بعض خدام الكنيسة، بأن شخصًا يُدعى المهندس عيسى عبد الله حزبون قام بالإيفاء بنذر نذره هُوّ وزوجته إكرامًا للسيدة العذراء، فقاما في عام 1935 م، ببناء مدخل الكنيسة بالأقواس والزخارف، كما زينوا درجات السلم المؤدية للمغارة، حيث أن المغارة أسفل الكنيسة بالزخارف الصدفية، وقاما أيضًا بعمل خمسة مقاعد خشبية، كل مقعد يسع لجلوس ستة أشخاص.

عمومًا الكنيسة حجمها صغير، ولكنها مزارًا مُقدسًا يأتي إليها الحُجاج من كل مكان، ويُقام بها قداسات في معظم أعياد القديسة العذراء مريم، ويُقام بها صلاة تُسمى “صلاة الإستسقاء” من أجل هطول الأمطار.

هذه الكنيسة بالرغم من حجمها الصغير إلا أنها تتمتع بروحانية عالية، وتعتبر مزارًا للمسلمين قبل المسيحيين حيث أن السيدة العذراء تحظى بتقدير ومحبة كل الناس وخصوصًا من نالوا الشفاء أو حظوا بمعجزات ببركة القديسة العذراء مريم.

الرب يبارككم ويُمتعكم بزيارة هذا الصرح الديني إن كان لكم اشتياق لزيارة كنيسة مغارة الحليب، والمغارة، التي شهدت رضاعة الطفل يسوع، وحليب العذراء المسكوب!

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.