كتب الكاتب ك.س. لويس، ان الطريق إلى الجحيم هو مسار معتدل جدا ومريح للمشي، وكتب كم يفقد هذا المسار اللافتات التي تصرخ ‘قف‘ – وهذا ما تقوم به ‘شوڤريم شتيكا‘. نتحدث عن جنود بضمير يتحدثون عن ما رأوه. الاحتلال المدمّر – هذا الواقع. هذه المرآه غير مريحة ابدا، لذلك هنالك اولئك الذين يعرضون لنا تحطيم المرآة. ولكن إذا حطمنا المرآة، هذا لن يغير من الواقع.

أدعوكم لقراءة كتيب شهادات ‘شوڤريم شتيكا‘ المتواجد بمكتبي، وقراءته صعبة.

متحدثي الحكومة واليمين يحاولون التحريف مرتين: التحريف الأول، هو ان من يثير الجدل فيما يتعلق بالشفافية هو ممثلي المنظمات – مثل ‘ام ترتسو‘ ومنظمات المستوطنين – وتبرعاتهم سرية! بالمقابل، ‘شوڤريم شتيكا‘ هم الأكثر شفافية. كل تبرعاتهم مكشوفة ومعروفة. التحريف الثاني، يتهمون ‘شوڤريم شتيكا‘ بانهم ينتقدون الاحتلال خارج الدولة. ولكن من يقود نزع الشرعية عن إسرائيل، وشيطنتها في العالم، هي سياسة حكومة نتنياهو، المحرضة ضد المجتمع العربي.

أنا أفهم أنه لا تكفيهم العلاقات والتبرعات من القس جون هيچي، الذي ادعى أن ‘هتلر تصرف بإرادة الله‘، وكما لم يكفيهم الحكم الصادر عن المحكمة المركزية بالقدس، التي اقرّت بوجود قاسم مشترك بين مواقف ‘ام ترتسو‘ والمبادئ الأساسية للفاشية. يبدو انهم يريدون حقا أن يثبتوا أنهم منظمة فاشية – وانهم ينجحون.

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.