رصدت تقارير تصاعد الغضب الخليجى من نظام عبد الفتاح السيسى خاصة السعودية بعد مشاركة شيخ الازهر بمؤتمر غروزنى بالشيشان واستبعاد السلفيين من جماعة اهل السنة الامر الذى اعتبرته دوائر سعودية يصب فى مصلحة روسيا وايران وبشار الاسد.

ووسط تصاعد الغضب الخليجى من نظام عبد الفتاح السيسى داخل السعودية والامارات تتزايد مخاوف النظام العسكرى فى مصر من جنرالات المجلس العسكرى الكبار واتباعهم من القيادات العسكرية داخل الجيش المصرى بعد ان وجه لهم السيسى رسالة تهديد باحدى خطاباته وكان يقصد بذلك الفريق احمد شفيق المرشح الرئاسى السابق والفريق سامى عنان فى ظل مخاوف السيسى من الاطاحة بنظامه على يد جنرالات الجيش.

وتتصاعد المخاوف لدى انصار السيسى من الفريق احمد شفيق الذى يحظى بدعم اماراتى كبير ومن وجود قيادات عسكرية داخل الجيش والدفاع الجوى موالية للفريق شفيق مما يعزز فرص الاطاحة بعبد الفتاح السيسى الذى ينتمى الى جيل القيادات الوسطى داخل الجيش المصرى والذى ادار ايضا عملية انقلاب ناعم بالجيش للتخلص من القيادات العسكرية الكبيرة مثل طنطاوى وعنان وابعد عدد كبير منهم واحال عدد من العسكريين للتقاعد.

اضافة الى مخاوف واسعة للسيسى وجنرالاته بالجيش ايضا من الفريق سامى عنان رئيس الاركان السابق الذى ما زال يحظى بشعبية كبيرة داخل الجيش المصرى وله اتصالات وثيقة بالسعودية وتم الضغط عليه لعد م الترشح امام عبد الفتاح السيسى فهل ستكون مصر مقبلة على صراع اجنحة كبير داخل المؤسسة العسكرية بين جناح السيسى المدعوم من القيادات الوسطى بالجيش والمخابرات الحربية وجناح الفريق شفيق والمدعوم ايضا من الدفاع الجوى وقيادات بالجيش والمخابرات وجناح الفريق سامى عنان الذى ما زال يحظى بشعبية بالجيش

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.