في كم ألف شاب بيفكروا إنه المرأة خُلقت عشان تعجب الرجُل.

بديش احكي تخدمه لأنه بديش أنزل بالمستوى لتحت الحضيض.

المهم الواحد منهم بسمح لحاله يحط لزوجته المستقبلية مواصفات ويختارها حسب هالمواصفات بالدقة.

ماشي حقُه يكون عنده فتاة أحلام وهيك اشي.. بس هذا لا يعني إنه يختار وحدة بمواصفات معينة وبعد ما يرتبط فيها يصير يعمل عليها تفاعلات كيميائية عشان يغير من صفاتها.

يعني اللي بتعجبه وحدة بدون حجاب ميفرضش عليها حجاب من باب انا بقبلش مرتي تكون غير محجبة (يعني بقبل حبيبته او خطيبته تكون هيك بس مرته لأ).

اللي بتعجبه وحدة اجتماعية ميفرضش عليها تقطع علاقاتها مع أي حدا مش نازل لحضرة جنابه من زور.

وميطلبش منها تحذف أصدقاء من الفيس أو تعمل حساب جديد لأنه ماضيها مش ولا بُد أو بده اياها صفحة بيضا ونظيفة.. بتعرفوا هو بيكون ماضيه بيلمع لمع ما شاء الله.

اللي بتعجبه وحدة ذكية وطموحة ميطلبش منها تتحول لكتلة غباء وتحط أحلامها بالزبالة وتعمل ريستارت لحياتها لتنال رضا الله ثم رضاه.. اللي ما بيعرفه انه عشان تحول امرأة ذكية وطموحة إلى عكس ذلك أو أقل منه هي بحاجة لأن تولد من جديد. بس! خلص!

لما الوحدة تعطي مجال للزوج او لعريس الغفلة يقررلها شو وكيف تكون متتوقعش انها تصير اشي بحياتها، والتنازل الأول منها ممكن يتضاعف بشكل غير محدود لدرجة إنه يمحاها.

وما في عند هالصنف مشكلة يعيشوا مع امرأة ممحية، هيك بيحسوا بالسلطة والقوة الوهمية.

اللي بيسمح لنفسه يلعب دور المالك ومش الزوج مع امرأة طموحة رح تتخلى عنه وتختار نفسها.

وانت عزيزتي العزباء اختاري وتفنني في الاختيار، اختاري شريك ومش سي السيد، في ذكور بما يكفي على المجرة، واذا كان فش العزوبية اشرف بكثير من الحياة مع شبه ذكر رح يحاول يثبتلك طول عمره انه زلمة عليكِ ومش الك.

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.