لقد ارتبط اسم الصحافة في الدول الديمقراطية بالسلطة الرابعة فعندما تتحدث عن الصحافة تتحدث عن سلطة حرة تتكلم وتنفذ وتقوم بعملها على اكمل وجه ، لن اتحدث كثيرا عن هذه السلطة ولكن كل سلطة تعبر عن مصالح اصحابها وممثليها، و الصحافة هي ايضا تعبر عن مصالح افراد وجماعات ومؤسسات تمولها وتدفع لها وتغطي نفقاتها ، وهذه السلطة اصبح لها يوم عالمي يحتفل به العالم في كل عام بغض النظر عن طبيعة هذه الصحافة كونها حرة او منحازة، طليقة او اسيرة تعبر عن راي الجماهير او تعبر عن راي السلطة او هي بوق من ابواق السلطة كما هو الحال في عالمنا العربي ، فلها يوم نحتفل به جميعا .

لن اتكلم كثيرا في تحليل هذه السلطة ومكوناتها وخصائصها ولن اسهب في الحديث عنها ، ولكن سوف انا قش الواقع العربي بشكل عام والواقع الفلسطيني بشكل خاص ، فهل يوجد لدينا صحافة حرة في العالم العربي ؟؟ وهل يمكن التعايش بين الصحافة الحرة والانظمة الدكتاتورية الشمولية التسلطية ؟؟ وهل من المسموح وجود سلطة رابعة في العالم العربي ؟؟؟ انني أؤمن ان العالم العربي لا يوجد فيه سلطة ثانية ولا ثالثة ولا رابعة ، يوجد فيه سلطة واحدة هي سلطة الديكتاتور المطلقة فقط، أما التعايش مع الانظمة الدكتاتورية فهو امر مستحيل ، ولا وجود للصحافة الحرة في عالمنا العربي ، ولكن ماذا عن الامبرطوريات الاعلامية في العالم العربي كالجزيرة و غيرها ؟؟؟ الا تتحدث بلسان الجماهير وتعبر عن تطلعاتها ؟؟؟ وهنا اقول ليس كل ما يلمع ذهبا ، فهذه الامبرطوريات تغذى باموال كبيرة لتحقيق اغراض مرسومة مسبقا لتحقيق غايات اشخاص وجماعات محددة.

وأما عن الحالة الفلسطينية فلن اكون تقليديا بالحديث عن انتهاكات الاحتلال واعتداءاته اليومية على الصحافة الفلسطسنية فهذا امر واقع ويتكرر يوميا فلا جديد في الحديث عنه ، وأما عن واقع الصحافة الفلسطينية محليا وانجازاتها الداخلية والخارجية على صعيد القضية الفلسطسنية ، فأين وصلت ؟؟ وماذا أنجزت ؟؟؟ وما هي المساحة المتاحة لها للتحرك بداخلها في الضفة او في غزة ؟؟ ماذا عن المضايقات اليومية التي تتعرض لها من قبل الحكومتين حكومة غزة وحوكة الضفة ؟؟؟ ماذا عن وزارة الاعلام ؟؟؟ وعن الاعمال والمهام والانجازات التي تقوم بها هذه الوزارة؟؟ ماذا عن حرية الكلمة وحرية الكتابة وحرية المقال وحرية التعبير؟؟؟ ماذا عن الاعلام الحزبي ؟؟؟ ماذا عن عن تمويل الصحافة الفلسطينية ؟؟ من اين تمول المؤسسات الاعلامية والصحافية الفلسطينية ؟؟ من اي جهات تمول ؟؟ ومن يدفع لها ؟؟ ولماذا يدفع لها؟؟؟ تساؤلات اتركها للقارىء في يوم الصحافة للاجابة عليها.

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.