أن ما يحصل في غزة يجب أن يتوقف، إنّي أعبر عن تضامني الشخصي مع كل الذين لم يتلقوا رواتبهم، واقول أن المعاشات حق مكفول للجميع ضمن القانون، ووفق ما نص عليه اتفاق القاهرة، وانه يجب على جميع أن يتحمل مسؤولياته في هذا الإطار، وأن خلق حالة من البلبلة في الشارع الفلسطيني لن تخدم سوى أجندات الاحتلال.

كما واود ان ابدي عدم رضاي مما يحصل الآن من إثارة للبلبة، وتحميل حكومة التوافق أكثر مما تحتمل، وأشير إلى أن حكومة التوافق الوطني ليس بيدها عصا سحرية، وأنها تعمل بالتعاون مع كل الأطراف لحل أزمة الرواتب، وفق الصلاحيات الممنوحة لها في القانون وضمن ما جاء في اتفاق القاهرة.

وأأكد على أن اتفاق القاهرة وفي موضوع لجنة الحكومة ينص على أن أحدى مهامها “معالجة كافة القضايا الإدارية والمدنية الناجمة عن الانقسام بين الضفة الغربية والقطاع”، وهذا الأمر بحاجة إلى تروي ودراسة لكي يحصل كل موظف على حقه، مؤكدا على أن قطار المصالحة قد انطلق، ولن يتوقف إلى بإنهاء كافة تبعات الانقسام، والتي واحدة منها موضوع الرواتب والموظفين الذين عينوا بعد منتصف حزيران 2007،

أدعوا الجميع إلى تحمل مسؤولياته الوطنية، لتفويت الفرصة على المتربصين والمشككين، وعلينا العمل جميعا على إنجاح المصالحة لأنها حتمية وحاجة وطنية، وخطوة رئيسية لدحر الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران للعام 1967، بعاصمتها القدس الشرقية، وحل قضية اللاجئين وفق القرار رقم 194.

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.