انا افهم التقيد بالقوانين المدرسية.

واتفهم احترام الزي المدرسي والذوق العام.

واتفهم ان لا يقوم طالب بالتعدي على اي من هذه المفاهيم، واستوعب عدم احضار جوال للمدرسة
او شروال او بنطلون ممزق او جكيت بيبيرق.

ولكن ان يصل الحال بادارة مدرسة ان تصادر من الطالبات اللواتي اردن في يوم معين وبسبب الهواء الشرقي البارد في هذه الفترة ان يرتدين الحطة الفلسطينية على اكتافهن بدل ارتداء لفحة، مع العلم انه ليس للمدرسة في زييها الرسمي لفحة تتقيد بها الطالبات!

فهذا في رأيي ضرب من التزمت والتشدد وربما بعض مشاكسة او حقد واستهتار اداري لفرض سلطة غاب وليس لاحترام قوانين.

لا اتقبل الامور على غوغائيتها وعلى كيف انسانة تطبق القانون بسلبية غير مسبوقة.

الحطة الفلسطينية هي شعارنا وجزء منا, ومنعها تلك المدرسة هي اعتداء شخصي علي وعلى ابنتي الطالبه هناك!

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.