في اطار تعزيز أواصر الترابط و بناء جسور التعاون و التنسيق المشترك في العديد من المجالات التي تخدم أعضاء الهيئة العامة , قام وفد من غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة مكون من وليد الحصري رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة , بدر صبرة نائب الرئيس , جهاد بسيسو نائب امين السر و رئيس لجنة العلاقات الدولية , جمال العشي عضو مجلس ادارة , هاني عطا الله عضو مجلس ادارة , د.ماهر الطباع مدير العلاقات العامة والاعلام بزيارة للمقر الرئيسي لشركة جوال , وكان في إستقبالهم م.عمر شمالي مدير عام إقليم غزة ومدراء الدوائر المختلفة بالشركة.

في بداية اللقاء رحب عمر شمالي بوفد غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة , و أشار إلى أن غرفة غزة تمثل عموم الشركات و قطاع الأعمال و التجار في غزة , وقال إن شركة جوال تفتخر و تعتز بشراكتها مع الغرفة التجارية و بالتعاون المشترك في العديد من الفعاليات.

بدوره شكر الحصري شركة جوال على حفاوة الإستقبال , و أشار إلى العلاقات المتبادلة و القائمة على اساس المحبة و الأخوة و الصداقة بين الغرفة التجارية وشركة جوال , وقال ان ما تقوم به شركة جوال من تقديم خدمات هو مصلحة للشعب و للمواطن و للشركة نفسها وكل هذا ينعكس على الإقتصاد الفلسطيني.

وشكر الحصري بإسمه وبإسم كافة أعضاء مجلس الإدارة شركة جوال ممثلة بمديرها العام عبدالمجيد ملحم و المدير الإقليمي لغزة م. عمر شمالي لإستجابتهم الفورية لمطلب رئيس الغرفة خلال إفتتاح أحد فروع جوال , بزيادة عدد المنح المقدمة لطلبة الثانوية العامة لعدد 1000 منحة بالعام .

من جانبه شكر بدر صبرة شركة جوال على تنظيم هذا الاجتماع و طالب ان يكون الاجتماع القادم في مقر الغرفة التجارية , وطرح العديد من التساؤلات حول اختلاف الاسعار في الضفة الغربية عن قطاع غزة , وإختلاف الخدمات و العروض و المشاريع المقدمة من الشركة.

وطالب صبرة من شركة جوال بضرورة تقديم خدمات وخصومات مميزة للتجار ورجال الأعمال وأجهزة مجانية للشركات الكبرى.

بدوره أكد هاني عطا الله على أهمية مساهمة شركة جوال في العديد من المشاريع في قطاع غزة في ظل الأوضاع الإقتصادية الصعبة.

ومن جانبه اشاد جهاد بسيسو بالخدمات التي تقدمها شركة جوال وطالب بأن يكون لها دور بارز في حل مشكلة البطالة و إقامة المشاريع الصغيرة , و أوضح أن شركة جوال لم تتوقف عن القيام بعملها و تحمل مسؤوليتها في اصعب الاوقات ولا سيما في فترة الحروب التي مر بها قطاع غزة , حيث كانت تقوم بعملها على أكمل وجه لذلك نحن نفتخر بشركة جوال و نطالب بأن يكون شعار جوال كل يوم جديد حلا لمشكلة البطالة .
من جانبه أبدى جمال العشي اعجابه الشديد بشركة جوال من الناحية الادارية , من حيث اهتمامها بالعميل و اعتبارهم ان العميل شيء مقدس إلى جانب الحرفية التي يمتاز بها موظفو الشركة في التعامل وكل هذا يرجع إلى إدارة جوال الحكيمة.

وبدوره قام عمر شمالي بالرد على كافة التساؤلات التي تم طرحها وأكد على أن اسعار الضفة لا تختلف عن غزة فهناك موقع رسمي لشركة جوال يتم عرض عليه كافة العروض و البرامج معا , و ما ينطبق على الضفة هو نظام عطاءات , ولكننا لم نلاحظ بوجود تمييز بيوم من الايام بالاتصالات بين الضفة وغزة , فيما تتميز غزة عن الضفة بخصم 16% من الضريبة المضافة ولكن على ارض الواقع لا يوجد تمييز و نطلب من الغرفة التجارية ان تكون مراقب على الملأ في الضفة و غزة .

و اوضح شمالي فيما يخص المشاريع بأن المجموعة التي تضم جوال و الاتصالات و حضارة هي التي تقوم بالصرف على المشاريع من خلال المساهمات المجتمعية , ويوجد قرار من مجلس ادارة المجموعة بصرف ما يقارب 2% من صافي الارباح السنوية للفئات المهمشة في الضفة و غزة بنسبة 60% ضفة و 40% غزة .

وتحدث شمالي عن كافة القطاعات التي تقوم شركة جوال بدعمها ومن أهمها القطاع الصحي حيث تعتبر شركة جوال اكبر ممول للمستلزمات الطبية في قطاع غزة , فقامت بتزويد هذا القطاع بالمستلزمات الطبية و الوقود بعشرات الملايين من الدولارات , هذا بالإضافة إلى قطاع التعليم حيث توجد موازنة ثابتة لدعم هذا القطاع و قامت الشركة بعدد من المساهمات في مختلف الجامعات في قطاع غزة , ولم يقتصر دعم الشركة على هذه القطاعات بل شمل ذوي الاحتياجات الخاصة والمشاريع الخاصة بالمرأة , بالإضافة الى رعاية موسم الحج بالكامل حيث قامت الشركة بتوفير برنامج خاص للحجاج بالإضافة الى حزمة مخفضة للإنترنت .

و ذكر شمالي ان الشركة قامت برعاية اول مسابقة دوري كرة قدم في قطاع غزة , بالإضافة إلى رعاية منتخب فلسطين لكرة القدم.

واشار شمالي الى الوضع الصعب الذي يعيشه القطاع و قال مهما قامت الشركة بإنشاء مشاريع فإنها لا تعد بالنسبة لحاجة القطاع , و دعا شمالي إلى إنشاء صندوق للطوارئ بحيث يقوم القطاع الخاص و رجال الاعمال بالمساهمة فيه , وسوف تكون شركة جوال اول مساهم في هذا الصندوق وفيما بعد يتم توجيه هذه المساهمة لإنشاء مشاريع تخدم القطاع .

بدوره شكر وليد الحصري شركة جوال على دعمها لمجلة غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة العدد الثاني و تحدث باسمه و باسم 63 الف عضو في اتحاد الغرف التجارية موزعين بين الضفة الغربية و قطاع غزة حيث قال في ظل الاوضاع التي نعيش فيها و بناء على الخدمات التي تقدمها شركة جوال فنحن مستعدون لحل اي مشكلة تواجه الشركة , وتحدث الحصري على مشروع أرض المعارض الذي تشرف على تنفيذة غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة , حيث تبلغ مساحته المشروع 21 دونم و تم تنفيذ الصور الخارجي , والإنتهاء من التخطيط لتنفذ أول صالة عرض بإسم القدس بمساحة تتجاوز 1000 متر مربع وطالب من شركة جوال بضرورة المساهمة في دعم هذا المشروع الوطني الذي يخدم فلسطين.

وفي نهاية اللقاء تم منح شركة جوال درع غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة تقديرا لجهودها في دعم الإقتصاد الفلسطيني.

مقدمة من د. ماهر تيسير الطباع

مقدمة من د. ماهر تيسير الطباع

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.