إلى كل معلمة ضميرها صاحي..

ما برجوكِ كأُم لأنه في كثير معلمات عزابيات..

برجوكِ كإنسان اختار هالمسار وهالرسالة مُش هالوظيفة ولا هالمهنة، اختارت تكون أهم عُنصر في بناء المجتمع..

البسي شو بتناسب مع ذوقك، وحببي طالباتك بلباس المدرسة وازرعي فيهم حب جيلهم وتقبلهم لأنفسهم، البسي من مرة لمرة الزي المدرسي إذا حبيتي، وعيشي مع الطلاب مش بس علميهم عربي وعبري وانجليزي ورياضيات.

إسأليهم عن شو حاسين، واحكي معهم عن المستقبل، إسأليهم عن وين راحوا ووين مراحوش، وين سافروا وكيف قضوا العطلة، فهميهم انه مش عيب الواحد يكون مختلف وعادي ما يسافر وما يلبس اغلى الملابس وانك بتحبي كل واحد كيف ما هو، وانه لازم هو يتقبل نفسه وما يعتبر نفسه أقل من غيره بسبب الماديات المقززة!

فهميهم انه كلنا متساويين بالروح، وبإنه كلنا فينا صفات إيجاببة وسلبية، الاختلاف مش ممكن يكون لصالح حدا، لأنه كل واحد مميز لأنه مختلف ! وكل واحد لازم يحب نفسه ويحب غيره ويحسن من أخلاقه وتوجهه للآخر، وما يستحي بحقيقته، واحكيلهم شغلات سلبية عنك، اه سلبية انت مش ملاك ومش كائن فضائي.. بنفس الوقت حافظي عاحترام متبادل بينك وبينهم !

تسأليهمش كم كتاب قرؤوا، لأنهم مقرؤوش، إسألي نفسك بلاش انت تنحرجي عزيزتي إذا سألوكِ..
اعرفي انه في كثير طلاب مش كثير مبسوطين انهم رجعوا للمدرسة، في حالة انك كنتِ مثلهم، افهمي انك جزء من السبب!

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.