لقد وجهت باسمي وباسم الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، رسالة إلى وزير الأمن، موشيه يعلون، لمنع هدم قرية “أم الجمال” شمالي غور الأردن.
يعاني أهالي قرية أم الجمال وقرى فلسطينية أخرى مجاورة في غور الأردن من فقر شديد وتشريد دائم من قبل جيش الاحتلال، وذلك بهدف إحكام الاستيلاء على أراضيهم، بناء المستوطنات عليها، استغلال مواردها وقطع الطريق على امكانية إقامة الدولة الفلسطينية ضمن تسوية سياسية.

هذه المرة الرابعة التي تهدم بها قرية أم الجمال، في شهر كانون الثاني سنة 2014 تمّ هدم كلّ المباني في القرية، سكن أهالي القرية الخيام بعد أن منع جيش الاحتلال إعادة بناء البيوت. قبل بضعة أيام قام الجيش مرّة أخرى بهدم الخيام التي يقطنها أهالي القرية البالغ عددهم 80 شخصًا معظمهم من الأطفال في أيام تشهد أمطار وبرد شديد.

طالبت رسالتي وزير الأمن بمنع هدم القرية، عدم ترحيل أهاليها، توفير الحماية الفورية لهم ولأطفالهم تحديدًا في أيام البرد القارس وفقًا للقانون الدولي.

,ألآراء, الوقائع والمحتوى المطروحين هنا يعكسون المؤلف فقط لا غير. موقع تايمز أوف اسرائيل لا يتحمل أي مسؤولية, عن حالات ألاسائة أبلغ هنا.